منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تشكل فريقاً لتحديد ” الجهة المنفذة للهجمات الكيميائية في سوريا “

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية التابعة للأمم المتحدة، الأربعاء، تشكيل أول فريق تحقيق لديه سلطة تحديد الجهة المنفذة للهجمات الكيميائية في سوريا.

وقالت المنظمة، في بيان، إنها قررت “إرسال فريق جديد شكلته لتحديد الجهة التي استخدمت سلاحًا محظورًا في سوريا، وسيحقق في تقارير بشأن وقوع 9 هجمات كيميائية هناك، بينها هجوم “دوما”، الذي وقع في أبريل/ نيسان 2018″، حسبما نقلت قناة “الحرة” الأمريكية.

وأضافت أنّ فريق التحقيق الجديد سيكون لديه “سلطات تتيح له توجيه اتهامات لمنفذي الهجمات”.

وتأسست منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في 1997، كهيئة تقنية لتنفيذ معاهدة عالمية لمنع انتشار الأسلحة.

وفي السابق، اقتصر عمل المنظمة على تحديد إن كانت الهجمات بالأسلحة الكيميائية تمت أم لا وليس على تحديد الجهة التي نفذتها.

وفي يونيو/ حزيران 2018، قررت الدول الأعضاء بالمنظمة، تشكيل فريق يتكون من 10 خبراء مهمته تحديد هوية الجهات المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.

وجاء ذلك بعد أن قرر مجلس الأمن الدولي توسيع صلاحيات المنظمة كي لا تكتفي بالتحقق فقط في استخدام الكيميائي. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. ها ها ها ها و بعد نصف قرن و في عام 2069 سيتوصلوا الى الجاني و هو والد الرئيس السوري حافظ الثاني المدعو بشار الفاطس و في هذه الثناء سيتم تشكيل لجنه من أجل التحقيق فيما اذا استخدم حافظ الثاني المكنى بالاخرق السلاح النووي في تدمير بلده اثر ثوره حصلت ضده عام 2065 و لكن بسبب كثافة الاشعاعات النووية استقال اعضاء اللجنه من عملهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.