طالبة مصرية عمرها 15 عاماً تقتل سائقاً حاول الاعتداء عليها

قصة الطالبة المصرية “أميرة” البالغة (15) عاماً، والتي أنهت حياة سائق سيارة ميكروباص حاول التعدي عليها جنسيًا فقتلته دفاعًا عن شرفها، جذبت تفاصيلها كل من قرأها.

بداية القصة كما نشرها موقع “البوابة نيوز”، بدأت خيوطها بخطة شيطانية دبرها 3 مجرمين لاغتيال براءة تلك الطفلة، فبعد أن خرجت مع اثنين من هؤلاء المجرمين في نزهة بأحد الأماكن العامة فهي كانت على علاقة بأحدهما، وفي الزحام اختفى الشابان، وتركا الفتاة، “وهي كانت الخطة” فحاولت الفتاة الاتصال بأحدهما فرد عليها شخص غريب، وقال لها إنه عثر على الهاتف وطلب منها مقابلته للحصول على الهاتف المحمول الذي تعود ملكيته إلى صديقها، وبالفعل ذهبت تلك الصغيرة وبعد أخذ الهاتف من ذلك المجرم، عرض عليها توصيلها إلى محل سكنها بالسيارة “الميكروباص” خاصته.

وفي الطريق وفي إحدى المناطق الجبلية قام هذا الذئب بمراودة الفتاة عن نفسها فرفضت، فأخرج سلاحا أبيض “سكين” وهددها، فأظهرت له القبول، وترك السلاح الأبيض من يده، فأمسكت به الفتاة وسددت له 4 طعنات بمنطقة الصدر، وتركته غارقًا في دمائه، وحاولت تمالك أعصابها في لحظات عصيبة مرت عليها، وذهبت إلى قسم شرطة العياط وسلمت نفسها.

كانت البداية عندما قدمت الطفلة “أميرة” إلى ديوان قسم شرطة العياط، وبيدها سلاح أبيض “سكين” وملابسها ملطخة بالدماء، وعلى الفور تم اقتيادها إلى مكتب رئيس مباحث القسم، وأمامه أدلت الطفلة صاحبة الـ15 عاما، بأنها أقدمت على قتل سائق سيارة ميكروباص حاول التعدي عليها جنسيًا بإحدى المناطق الجبلية بدائرة القسم، وعلى الفور انتقلت قوة من مباحث القسم إلى المكان الذي أشارت إليه الطفلة “محل الواقعة” وتبين حقيقة ما جاء على لسان المتهمة.

وبعمل التحريات تم ضبط الشابين اللذين أبلغت الفتاة بأوصافهما وبتضييق الخناق عليهما اعترفا بقيامهما بتلك القصة بالاتفاق مع السائق، وتم التحفظ عليهما للعرض على النيابة، وتم تحرير محضر بالواقعة وتولت النيابة العامة التحقيقات.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫7 تعليقات

  1. هذا قتيل الله لا يودى ( أي لا تدفع فيه الدية الشرعية). معنى ذلك ان البنت قتلته دفاعا عن شرفها و لذلك فلايتم لا قتلها ولا حتى دفع الدية .هذا حكم سيدنا عمر بن الخطاب وحكم الخليفة عمر بن عبدالعزيز ..
    لا قصاص ولا دية ..

    1. اقرا القصة قبل ما تفتي, كل القصة كذب , بنت 15 سنة على علاقة مع واحد من الشبين و بالاخير طلعت معهن نزهة فاختفو و تركوها ؟ براس مين بتفوت هي, في بنت بعمر ال15 بتفوت بعلاقة ؟

      1. أنت وين عايش يا أخي؟؟ بعض البنات هالأيام في عمر 13 بتصير تحب وتعشق فعادي جداً يكون عمرها 15 وتكون على علاقة ” علاقة عاطفية وليست جنسية” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.