ألمانيا : احتفاء بسورية نالت أعلى علامة في امتحان الثانوية بمدرستها ( فيديو )

سلط برنامج “بونتن أوند بينن” الضوء على لاجئة سورية، حصلت على أفضل علامة في امتحان شهادة الثانوية العامة، في مدينة بريمن، شمالي ألمانيا.

وقالت منال قدور، لمعد التقرير، بحسب ما ترجم عكس السير، واصفةً بداية حياتها الجديدة في المدارس الألمانية: “الشهور الأولى في المدرسة كانت صعبة بالنسبة لي، شعرت أنني غريبة، ولم أفهم أي كلمة، وراودني شعور دائماً أنني أغبى طالبة، الأمر الذي دفعني إلى البكاء كل يوم”.

وذكر البرنامج أن منال تعيش في ألمانيا منذ ثلاثة أعوام ونصف، وحاربت صعوبات عدم فهمها للغة الألمانية، عبر الاشتراك في دروس اللغة الألمانية، ومتابعة الأفلام والمسلسلات باللغة الألمانية، وسهرت الليالي تتعلم الكلمات الجديدة.

وأضاف البرنامج أن منال بذلت قصار جهدها في المدرسة، وحصلت هذا العالم على أفضل علامة في مدرستها، في امتحان الثانوية العامة، والتي بلغت واحداً فاصلة ستة.

وعن حياتها في سوريا، قالت منال إنها تشتاق لبلدها ومدرستها وأصدقائها في مدينة دمشق، التي ولدت فيها، وذكر البرنامج أن والد منال يعمل كيميائياً، أما والدتها، فتعمل معلمة.

وقال والدها للبرنامج: “أنا فخور بها، لأنها نالت أفضل علامة في مدرستها”.

وذكرت منال الفرق بين المعلمين في بلدها الأم، وفي ألمانيا، قائلةً إن الكادر التدريسي في سوريا لديهم سلطة تجعل الطلاب يخافون منهم، في حين أن الطلاب في ألمانيا لا يخافون من معلميهم.

وامتدح معلمو منال سرعتها في التعلم، وقالت إحدى معلماتها إن الطالبة السورية انتقلت في الصفوف للأعلى في غضون نصف عام، وهو رقم سريع جداً، حيث يحتاج الطالب العادي إلى سنتين على الأقل، للانتقال إلى مراحل أعلى في المدرسة.

وذكرت منال أنها تريد دراسة الطب، وعبرت عن مخاوفها ألا يتم قبولها في المجتمع بسبب حجابها ودينها، وختمت بالقول إن الاختلاف في اللون والدين لا يعني بالضرورة أن يكون المرء على خطأ.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.