ألمانيا : سوري يغتصب زوجته و يهددها بالقتل و يأخذ أطفالهما بطريقة غير قانونية

أدانت محكمة المحلفين في مدينة أوغسبورغ، بولاية بافاريا الألمانية، سورياً بتهم أخذ أولاده من زوجته واغتصابها وتهديدها.

وقالت صحيفة “أوغسبورغر ألغماينه“، بحسب ما ترجم عكس السير، إن المحكمة أوقعت على رجل سوري يبلغ من العمر 46 عاماً، الأربعاء، عقوبة السجن لحوالي ثلاث سنوات، بعد إدانته بجرائم أخذ أولاده من زوجته (32 عاماً) بدون إذن قانوني، وكذلك اغتصابها وتهديدها، عدا عن جريمتي التسبب بإصابات جسدية خطيرة وممارسة الإكراه.

وحكم المحكمة ليس نهائياً، أي قابلاً للطعن بالاستئناف.

وتحدثت أم الأطفال للمحكمة عن أن زواجها من الرجل كان قسرياً، فُِرض عليها من والديها، مضيفةً أنها بعد الزفاف بفترة وجيزة، أرادت الطلاق منه.

وأضافت أنها سافرت إلى زوجها، الذي كان قد وصل إلى ألمانيا مع أطفالهما الثلاثة في عام 2016.

وفي صيف نفس العام، وقعت أعمال العنف والتهديدات بالقتل من الرجل تجاه زوجته، في سكنهما ببلدة دازينغ.

وفرت المرأة إلى ملجأ للنساء، في أيلول 2018، بدون أطفالها، بعد أن تعرضت للاغتصاب من زوجها، ثم تقدمت بطلب إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى ضد زوجها.

وبعد ذلك بيومين، غادر السوري الشقة مع أبنائه الثلاثة، متوجهاً إلى اليونان على الحدود مع تركيا.

ورجح الادعاء العام أن الرجل أراد الاستقرار في تركيا أو حتى في سوريا، وقبل أن يعود إلى إيطاليا بعبّارة، واجهته الشرطة مع الأطفال، واعتقلته لمدة ثمانية أشهر.

وكان الرجل قد نفى التهم المنسوبة إليه، فيما طالبت المدعية العامة بحبسه لمدة عامين وثمانية أشهر (وهذا ما قررته المحكمة في الحكم الابتدائي)، ومن جهته، طالب محامي الرجل بالبراءة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫18 تعليقات

  1. لاشيء حسن في محنتنا إلا شيء واحد. عرّت الجميع وبانت العورات إلى حد كبير ،فانكشف الجميع نساء ورجال، والقادم أسوء عندما يحين وقت العوده إلى سوريا، فكم من دماء ستزهق بين الأخوة والأقارب، وكم من حالات طلاق سيحصل.
    فالمرأة تنتهز وجودها في ظل قوانين تسمح لها بأمور تكاد ترتقي إلى مرتبة الجرم الجنائي في القانون السوري، أما العرف والعادات، فهنالك الطامة الكبرى.

    1. القوانين الغربية تمنع الزواج بالاكراه و القانون السوري يغض الطرف عنه
      القوانين الغربية تجرم القتل تحت اي مسمى و القانون السوري يغض الطرف عما يسمى جرائم الشرف
      القوانين الغربية تمنع معاشرة الزوجة بالاكراه وتعتبرها اغتصاب و القانون السوري يعتبر رفض الزوجة المعاشرة نشوز
      القوانين الغربية تساوي بين الرجال و النساء في الحقوق و الواجبات اما القوانين السورية فحدث ولا حرج
      الدين يمنع الزواج بالاكراه و يحرم القتل بالاجمال و يساوي بين النساء و الرجال فبشرفك اي القوانين هي الاقرب للاسلام؟ القوانين الغربية ام السورية؟
      وسلملي عالعادات و التقاليد

    1. قصدك لقت العدالة و الانسانية و ادركت انها بني ادم له حقوق مثلها مثل التيس زوجها

      1. كي عني كلنا منعرف. قديش في ظلم واقع ع المرأة يعني مو مشان هاي المشكلة. بس. نحنا هيك. مافينا نحكي كلمة الحق. بالنهاي. اكيد مافي حدا بيكون مرتاح وبيخرب بيتو. وعيب. التجريح. ارتقو. بالكلام

      2. كيف طلع معك انه تيس ؟؟؟يعني حضرتك كنت معهم او شاهد انها كانت رافضه زواج ؟؟او حضرتك كنت موجود وقت الاغتصاب مثلا ليه ما تكون الست عم تتجنى عليه وعم تستغل القانون بشكل يضر بزوجها القانون في اوربا وضع ليحترم وينفذ وفهم النساء الاوربيات للقانون فهم جيد ولا يستعملوه للضرر بغيرهم ولا يبحثون فيه عن خفايا التفصيل ؟؟بينما العكس هو الصيحي في بعض نساء زوج ويغتصب ؟؟شلون ظبطت معك جميعنا يعلم انه حتى في سوريا كانت النساء والرجال حين يختلفون وتصل الامور للمحاكم يتم الف والدوران وخود على كذب الست بتتهم زوجها بما يشوه الزوج يتهم بما يشوه عيب تقول تيس ما حدا تيس الا يلي مفكر نفسه ندمج واصبح اوربي لبس بنطلون جيز مشقشق وحط هتفون براسه وصار يغني فو بيست دو ايخ ليبي ديخ

  2. يعني أحتمال أن تثبت برأته في الاستثناف لأن المحاكم البداية في ألمانيا تحكم لصالح المرأه عادة و على الرجل أن يثبت برائته, لأن مثل هذا القصص تكاثرت لدرجة مثيرة للشك خصوصاً و أن ادعاء المرأه انها زوجت غصباً و مع ذلك لها منه 3 أطفال و لحقته إلى المانيا بمعاملة لم شمل أمر يصعب تصديقه.

  3. عزيزتي الزوجة اذا كنتي صادقة وكان زواجك قسري وبعد فترة وجيزة من الزواج طلبتي الطلاق لماذا اتيتي وراء زوجك إلى المانيا كان بإمكانك البقاء بعيدا عنه

    1. حتى تجي على حسابه هي والأولاد وبعد ما دفع رأس مال حياته كلها ثمن الرحلة تاخذهم وتروح. بالله في أحقر من هيك؟

    2. اي مو بدها تيجي عالمانيا وتحمل الزلمة الغلبان نفقات مجيتها وبس وصلت ﻷلمانيا
      غيرت رأيها ( يعني ضحكت عليه)… عيب…
      اذا لم تستح فاصنع ماشئت … مع اعتذاري
      لجميع اﻷخوة المناصرين لهذه المرأة وأقول :
      فليضع كل واحد منكم مكان هذا الرجل ترى
      هل يقبل ؟ وتحياتي للجميع.

  4. لعنة الله على هيك أشكال. قال متزوجته بس اغتصاب. الفكرة سخيفة. لا ألومة على أخذ أولاده من هيك امرأة تافهة.

  5. كيف اغتصاب وهي زوجته؟ بإمكانك اتهامه بسوء المعاملة وتعنيفك وانتهينا وهذا يكفي لإدانته وابعاده عنك في بلاد الغرب .

  6. لماذا اتيتِ الى زوجك في ألمانيا بمعاملة لم الشمل ؟
    ان لم تكوني كاذبة ومخادعة وخائنة؟
    كان بإمكانك البقاء بعيدا عنه وطلب الطلاق بمل سهولة
    انها كيدك ايتها الكاذبة المخادعة
    زواج قسري وتلت أولاد ؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.