ألقى باللوم على تركيا .. جيش بشار الأسد يعلن إنهاء ” الهدنة ” و استئناف قصفه لإدلب

أعلنت ميليشيات بشار الأسد المحلية استئناف عملياتها في إدلب، زاعمة أن ذلك جاء بسبب عدم التزام المجموعات المسلحة هناك بوقف إطلاق النار.

وقال الجيش النظامي في بيان له إنه على الرغم من إعلانه الموافقة على وقف إطلاق النار في إدلب في الأول من الشهر الحالي “رفضت المجموعات الإرهابية المسلحة المدعومة من تركيا، الالتزام بوقف إطلاق النار وشنت العديد من الهجمات على المدنيين في المناطق الآمنة المحيطة”.

وأضاف البيان أن “استمرار سلطات النظام التركي بالسماح لأدواتها من تنظيمات إرهابية متمركزة في إدلب بهجماتها واعتداءاتها، يؤكد مواصلة أنقرة نهجها التخريبي وتجاهل تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي الخاص بمنطقة إدلب، الأمر الذي أسهم في تعزيز مواقع الإرهابيين وانتشار خطر الإرهاب في الأراضي السورية”.

وتابع: “انطلاقا من كون الموافقة على وقف إطلاق النار كانت مشروطة بتنفيذ أنقرة لأي التزام من التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي،… فإن الجيش والقوات المسلحة ستستأنف عملياتها القتالية ضد التنظيمات الإرهابية، بمختلف مسمياتها، وسترد على اعتداءاتها، وذلك بناء على واجباتها الدستورية في حماية الشعب السوري وضمان أمنه”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. انهاء ملف ادلب والى الأبد يتطلب عملية جدية تُحشد لها كل الامكانيات والطاقات ولا تنتهي الا وسوريا حرة موحدة من رجس الارهاب والارهابيين حتى وان لم يبق على الخريطة شيء اسمه ادلب وما حولها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.