قيادي في الجيش الحر ينفي ” توقف الدعم التركي ” و يكشف سبب ” تراجع المقاومة “

قالت صحيفة الشرق الأوسط السعودية، إن «الجبهة الوطنية للتحرير»، العاملة في إدلب، نفت وقف تركيا دعمها للفصائل المسلحة التي تقاتل ضد النظام السوري.

وقال المتحدث باسم «الجبهة»، وهي واحدة من فصائل «الجيش السوري الحر» الموالي لتركيا، النقيب ناجي مصطفى، الاثنين، إن الدعم التركي لم يتوقف. ودلل على ذلك بتدمير أربعة أهداف بصواريخ «تاو» المضادة للدروع، الأحد.

وأحرزت قوات النظام السوري تقدماً متسارعاً في خطوط التماس مع فصائل المعارضة المسلحة، منذ استئناف العمليات العسكرية، في 4 أغسطس (آب) الحالي، عقب إنهاء دمشق الهدنة المتفق عليها في جولة محادثات «آستانة 13»، بضمانة روسية – تركية – إيرانية.

وذكرت الصحيفة أن ناشطين كانوا أكدوا تجميد تركيا دعمهما للفصائل الموالية لها بالصواريخ، بعد تراجع المقاومة مقارنة بما كانت عليه قبل «آستانة 13».

وأرجع مصطفى تراجع المقاومة إلى استخدام قوات النظام وحلفائه الروس ترسانة عسكرية ضخمة من الأسلحة والطيران الحربي إلى جانب إلقاء مئات القذائف الصاروخية على مناطق التماس في مختلف المحاور؛ وهو ما يجبر الفصائل على التراجع.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. عذر اقبح من ذنب لان التقدم العسكري هو بسبب خيانة الاتراك والمعارضة المسلحة وادلب ستسلم الى روسيا كما سلمت حلب من قبل والايام قادمة والهدف هو قتل وتهجير المدنين وليس محاربة المعارضين والى الاكراد لاتوجد عملية شرق الفرات

    1. شو يعني بفهم منك الأكراد ماهن مدنيين !!
      أنا شخصياً كردي بس بحب قلك عليك وعلى اليه به كه والبي بي كه .. تفكيركم كله واحد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.