صحيفة ألمانية : السوريون و الأفغان يحافظون على نموذج النجاح الألماني

ارتفع عدد عقود المتدربين الجدد في ألمانيا، بشكل طفيف، في العام الماضي، لكن العديد من الشركات، ما تزال تبحث عن دماء جديدة، وفي الوقت نفسه، لديها أيضًا مهاجرون قادرون على ملء تدريباتهم المهنية.

وقالت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إنه في كل مكان توجد مشكلة، وما تزال المدن الثلاث، الموزعة في جميع أنحاء الجمهورية الفيدرالية، فيها العديد من الوظائف الشاغرة.

في بداية شهر آب، تم تسجيل أقل من 2200 مكان تدريب شاغر في منطقة فورث، مقابل حوالي 1100 شاب قدموا على هذه الأماكن، وذلك عن طريق إتاحة الخيار لكل منهم، بين مكانين للتدريب، في بعض المناطق، سيكون هناك ما يصل إلى خمس دورات تدريبية شاغرة متاحة لأي شخص مهتم، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية، وهذا يدل على أن هناك حاجة كبيرة للعمال الشباب في الاقتصاد الألماني.

وهذا ما تؤكده أيضًا أرقام التدريب للعام الماضي، في عام 2018، وقع ما مجموعه 521،900 شخص عقدًا جديدًا للتدريب المهني. ووفقًا للنتائج النهائية لمكتب الإحصاء الفيدرالي، كان ذلك يزيد عن 6200 عقد مقارنة بالعام السابق، أو بزيادة قدرها 1.2%.

وارتفع عدد العقود المبرمة حديثًا مع المتدربين من الذكور بنسبة 2.6%، بينما انخفضت عقود النساء الجديدة مرة أخرى بشكل طفيف، بنسبة 1%.

وقال الإحصائيون في فيسبادن: “هكذا، فإن الاتجاه الذي لوحظ منذ عشر سنوات هو أن النساء أقل عرضة وأقل احتمالاً لتلقي التدريب”.

في عام 2018، بدأت النساء باحتلال نسبة 25% في التدريب المزدوج، مقارنة بما كانت عليه في عام 2008، ويعتبر برنامج التدريب المزدوج نموذجًا للنجاح الألماني.

حقيقة أن عدد المتدربين في ألمانيا يزاد يرجع بشكل رئيسي إلى المهاجرين من سوريا وأفغانستان، أما بالنسبة للأجانب، أظهرت الإحصاءات زيادة بنسبة 14.8%، مع 5500 عقد تدريب جديد، وارتفع عدد النساء الأجنبيات اللاتي التحقن بالتدريب في عام 2018، بعدد أقل بنسبة 4.2% فقط، بحوالي 800 عقد.

بالمقارنة مع السنة السابقة، فتعتبر هذه الأرقام مثيرة للاهتمام، ففي عام 2018، وقع ما مجموعه 61،032 أجنبياً عقد تدريب جديد في الجمهورية الاتحادية، بالإضافة إلى السوريين والأفغان، وخاصة العديد من الأتراك، حيث يكملون التدريب بشكل رئيسي في الصناعة والتجارة، وكذلك في المهن والحرف.

في عام 2017، أكمل 54792 أجنبياً عقد تدريب، وبذلك فإن الزيادة في الأعداد الصافية هي 6240، وهذا يعني أنه بدون نمو المتدربين المرتبطين بالهجرة، فإن عدد المتدربين في ألمانيا سوف ينخفض.

وأوضح انزو فيبر، رئيس قسم الأبحاث في معهد أبحاث التوظيف (IAB)، لصحيفة “فيلت”: “إن اللاجئين يمثلون دفعة مهمة من الشباب الإضافيين لبلدنا”، لأن الفئات الشباب في الجمهورية الفيدرالية، ستنخفض أعدادها باستمرار، وقال فيبر: “معدل المواليد في ألمانيا كان لفترة طويلة أقل من طفلين لكل امرأة”.

في الوقت نفسه، يشعر الاقتصادي الألماني بالقلق إزاء ميل الشباب للدراسة، وأضاف فيبر: “المزيد والمزيد من الخريجين يذهبون إلى الجامعات، عندما يتعلق الأمر بملء التعليم الصناعي، تجد العديد من الشركات اليوم صعوبة في العثور على قوى عاملة بها”.

في الواقع، بدأ حوالي 362 ألف شخص دراساتهم الجامعية في 2007/2008، لكن خلال السنوات الست الماضية، كان هناك ما لا يقل عن نصف مليون طالب جديد كل عام في ألمانيا، كما تظهر أرقام أخرى من المكتب الإحصائي الفيدرالي.

بالنسبة إلى كريستوف ميتزلر من مركز الكفاءة للعمال المهرة في معهد الأعمال الألمانية (IW) في كولونيا، فإن الأرقام ليست مفاجئة.

ويقول ميتزلر: “في العام الماضي، شهدنا بالفعل زيادة في أعداد السوريين والأفغان، لقد اجتاز المهاجرون الشباب الآن برامج الإعداد المهني الخاص بهم، ومن المحتمل حدوث زيادة أخرى في المستقبل”.

في المستقبل، يمكن للقادمين الجدد من أوروبا الشرقية أن يجلبوا المزيد من الزخم لسوق العمل.

فيما يتعلق بالطلاب، يتوقع ميتزلر حدوث تأثير للاجئين، وأوضح: “من المحتمل أن تظل نسبة الطلاب الدوليين الآخرين مرتفعة”، وقد يتم تعويض التأثير الديموغرافي النهائي لأفواج المواليد الأصغر، بواسطة هذه العوامل.

حتى ذلك الحين، وفقًا لفيبر، تستفيد الاقتصاديات الألمانية واللاجئون على حد سواء من التطورات في سوق العمل، وقال: “قريباً، سيتم توظيف نصف اللاجئين القادرين على العمل”.

ومع ذلك، تعمل الغالبية العظمى حتى الآن فيما يسمى بالمهن المساعدة، التي تعاني بالفعل من بطالة مرتفعة في ألمانيا، يقول فيبر: “هذه وظائف لا تضمن في الغالب الاندماج المستدام في سوق العمل”، لذلك، ينبغي أن تواصل الشركات بذل جهود هادفة لملء مجال التعليم والتلمذة الصناعية الشاغرة مع اللاجئين.

وتظهر الإحصائيات أيضًا مزيدًا من التغييرات، فبالنسبة لجميع العقود الجديدة، احتلت وظيفة رجل أعمال أو سيدة أعمال في إدارة المكاتب، لأول مرة، المركز الأول بـ 27،400 عقد.

ويتبع ذلك التدريب التجاري في مجال البيع بالتجزئة، والميكاترونيك في المركبات، والبائعين، والتدريب ككتبة صناعية، وكان أكثر من خمس العقود المبرمة حديثًا على هذه المهن الخمسة الأكثر شيوعًا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.