صحيفة تسلط الضوء على سوري بات أول لاجئ يكمل تدريباً مهنياً في الطبخ بمدينة ألمانية

“الرولاديس” هو الطبق المفضل لكنعان جلوف، وهناك سبب لذلك، فالسوري أعد “الرولاديس”، في الاختبار العملي ليصبح طباخاً.

وقالت صحيفة “نويه فيستفيليشه“، السبت، بحسب ما ترجم عكس السير، إن لدى الشاب البالغ من العمر 30 عامًا، رفيقًا مخلصًا له، حقيبة ظهره ذات اللون البرتقالي، يقول جلوف، الذي يضحك كثيرًا على نفسه وعلى ما عاشه: “أنا آخذها في كل مكان منذ بداية تعليمي”، مضيفاً: “نعم، أنا فخور بنفسي”.

خلال حياته المهنية، يجسد جلوف قصة نجاح توضح كيف يمكن للاندماج أن يكون ناجحاً.

جلوف، كما ذكر يورغ لوتمان، مدير مديرية النظام العام، هو أول لاجئ من بلدة هيدينهاوزن، الذي جاء إلى أوروبا خلال عام 2015، وهو الآن ينهي تدريبه الذي بدأه منذ ثلاث سنوات، يعلم جلوف أن العديد من الناس الذي ساعدوه، ساهموا في نجاحه.

يقول جلوف: “لم أرغب أبدًا في الجلوس في المنزل، لقد أصابني بالملل”.

لكن في السنة الأولى من التدريب المهني، كان جلوف ما يزال يحارب لكي يتعلم اللغة، يتذكر الشاب: “جلست بصمت في غرفة الدرس ولم أقل شيئًا، كان هذا صعبًا”.

خطوة بخطوة، اقترب جلوف من هدفه ولم ييأس، وعلى عكس زملائه من المواطنين الألمان الذين أكملوا تدريبه المهني بنجاح، كان لديه وجهة نظر حول البقاء في هيرفورد كطاه، حيث كان يشعر بالراحة هناك.

قبل أن يأتي جلوف إلى ألمانيا، أخذته رحلته بشكل أساسي من شرقي أوروبا، مثل العديد من الشباب السوري، رفض تولي الخدمة العسكرية الإلزامية.

يتذكر قائلاً: “لم أكن أريد قتل أو تهديد أي شخص بالسلاح”، لقد جاء من المنطقة المحيطة بإدلب، حيث اندلعت الحرب في معقل المتمردين مرة أخرى.

في حلب، درس جلوف علم الآثار، بالإضافة إلى ذلك، لأن عائلته كاثوليكية، فإن معتقداتهم حول الميليشيات الإرهابية كانت تشكل خطراً.

بالتشاور مع والديه، أختار طريقًا آمنًا نسبيًا، وقرر الهرب عن طريق المهربين غير الشرعيين.

سافر من لبنان إلى روسيا، وبقي في البداية في موسكو، ثم سافر إلى بولندا عبر بيلاروسيا، وقضي بعض الوقت في وارسو، حيث كان يعمل 12 ساعة في اليوم، ويحصل على 30 يورو، إلى أن أدرك أنهم “يستغلونه” في بولندا، شعر بأنه وحيد، فقرر الذهاب إلى ألمانيا.

في الوقت نفسه، يعيش السوري وحيداً في شقة، ولا يتلقى أي مساعدة من الدولة أو البلدية، يعيش شقيقه مع العائلة في هيدهاوزن، كما أن لديه تواصل مع والديه في سوريا، عبر تطبيق “واتس آب”.

لديه أيضًا أقارب في السويد، كام أنه يريد شراء سيارة، حيث أنه يمتلك بالفعل رخصة قيادة ألمانية.

ما هي أهدافه الأخرى؟، يقول: “أريد أن أستمر في الاعتناء بنفسي وأن أحيا حياة طيبة، كما أنه يريد أن يتعلم لغة أخرى”، لأن جلوف يعيش حاليًا معضلة جديدة، حيث يتحدث رئيسه الجديد باللهجة البافارية، وقال: “مرة أخرى، لا أفهم شيئًا من مديري”، كما في البداية عندما جئت لألمانيا، لكن سيتأقلم جلوف بالطبع مع هذه العقبة الصغيرة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.