مسؤول أمريكي : الإسلام في حالة حرب مع أمريكا و المهاجرون سبب انتشار الأمراض

زعم مسؤول كبير في وزارة الداخلية الأمريكية أن الإسلام في حالة حرب مع أمريكا، كما أنحى باللائمة على المهاجرين في الأمراض.

ونفى هذا المسؤول، وفقاً لما أوردته صحيفة “القدس العربي”، وجود أي تغير في المناخ كما قارن المهاجرين غير الشرعيين بالسرطان.

وكشفت منصات اعلامية أمريكية أن وليام بيري بيندلي، مدير مكتب إدارة الأراضي في الوزارة، قد ردد هذه التصريحات قبل أن يتم تعيينه في يوليو/ تموز الماضي.

وقال بيندلي إن التعليقات كانت خارج السياق ولا تتعلق بوظيفته الحالية.

وأضاف: “بصفتي شخصاً في الساحة العامة منذ ما يقارب من أربعة عقود، فقد قدمت بيانات لا حصر لها وعشرات من المقالات المكتوبة حول مجموعة واسعة من الموضوعات، ولا يعد اختيار بعضها للنشر خارج السياق مفيداً أو يتصل بموقفي الحالي”.

وأفادت صحف أمريكية أن بيندلي نفى في محاضرة بمؤسسة التراث عام 1992 وجود ثقب في طبقة الأوزون، وقارن بين حماية البيئة والشيوعية.

وشجع بيندلي المعتقدات المعادية للمسلمين، بما في ذلك تغريدة للناشط المناهض للمسلمين روبرت سبنسر، وقال بيندلي في تعليق: “حرب الإسلام مع أمريكا بدأت في بلدة غريلي بولاية كولورادو”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.