روسيا : العملية العسكرية التركية في سوريا هي نتيجة هندسة ديمغرافية لبعض شركاء التحالف بالمنطقة

قال سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، الخميس، إن عملية “نبع السلام” التركية شمالي سوريا، “نتيجة هندسة ديمغرافية قام بها بعض شركاء التحالف، وقد حذرناهم لفترة طويلة بشأن عدم القيام بذلك”.

ودعا نيبينزيا جميع الأطراف إلى الاعتدال، في تصريحات صحافية، عقب مشاركته في جلسة مغلقة بمجلس الأمن، حول التطورات في شمال سوريا، بحسب مانقلت عنه صحيفة “القدس العربي”.

وأوضح أن “العملية نتيجة هندسة ديمغرافية قام بها بعض شركاء التحالف، وقد حذرناهم لفترة طويلة بشأن عدم القيام بذلك، والآن الأكراد يغيرون السياسات الديمغرافية هناك”.

وأعلن أن بلاده اقترحت على تركيا العمل ببنود اتفاقية أضنة، وعلى الأكراد التحاور مع نظام الأسد، لكنهم فضلوا طرفا آخر (الولايات المتحدة الأمريكية).

وينص اتفاق أضنة (الموقع بين أنقرة ودمشق عام 1998) على تعاون سوريا التام مع تركيا في “مكافحة الإرهاب” عبر الحدود، وإنهاء دمشق جميع أشكال دعمها لتنظيم “بي كا كا”، وإخراج (وقتها) زعيمه عبد الله أوجلان من ترابها، وإغلاق معسكراته في سوريا ولبنان، ومنع تسلل عناصر التنظيم إلى تركيا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.