تعرض طفلة مصرية للحرق و التعذيب على يد خالتها

لم تمر أيام قليلة على حادثة الطفلة المصرية جنة، والتي لقيت مصرعها بعد تعرضها للتعذيب الوحشي على يد جدتها، حتى شهدت العاصمة المصرية حادثة أبشع هزت المجتمع المصري لطفلة تم حرقها على يد خالتها.

وبدأت الواقعة باستقبال مستشفى بلبيس العام بمحافظة الشرقية غرب #القاهرة ، طفلة في الخامسة من العمر، عليها آثار تعذيب شديدة بالعينين وجميع أنحاء الجسم، وبعد إجراء كافة الفحوصات على جسد الطفلة تبين إصابتها بكدمات في الوجه واليدين وحرق بالظهر.

من جانبها، قالت النيابة العامة المصرية، إنها تلقت إخطارًا من العميد عمرو رؤوف، مدير المباحث الجنائية، يفيد بلاغًا من مستشفي بلبيس العام، بوصول طفلة عمرها 5 سنوات، وعليها آثار تعذيب بطريقة وحشية، بالعينين والساقين وجميع أنحاء الجسم، وتم وضعها بقسم الاستقبال، وتبين أن الطفلة تتألم بشدة من ذراعها اليمنى لعدم وصول دم إليها.

الأمر الذي دفع وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة الوالي لتشكيل فريق التدخل السريع والتحرك للتعامل مع حالة الطفلة هبة أحمد المتواجدة بمستشفى بلبيس العام، بعد تلقي بلاغات حول تعرضها للتعذيب.

وقالت الحكومة في بيان، وفق ما اوردت شبكة “إرم نيوز”، إنه تبين لفريق التدخل السريع أن الطفلة تقيم مع خالتها نظرًا لوفاة الأب وسجن الأم، كما علم الفريق أن الخالة هي من أحدثت بها تلك الإصابات نتيجة ضربها على وجهها وحرقها بأداة معدنية.

وحرر فريق التدخل السريع محضرًا في قسم شرطة بلبيس وتم تحويل الخالة للنيابة وهي الآن على ذمة التحقيق.

ويبحث الفريق نقل حضانة الطفلة إلى أحد أعمامها والذي طلب رعايتها وسيتم ذلك بعد دراسة حال الأسرة ومدى استعدادها لرعاية الطفلة، أو إلحاقها بإحدى دور الرعاية التابعة لوزارة التضامن الاجتماعي، وسيتم اختيار المصلحة الفضلى للطفلة على أن ترافقها أخصائية اجتماعية من أعضاء فريق التدخل السريع خلال الـ48 ساعة المقبلة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق