انهيار قياسي جديد لليرة أمام الدولار و سعر غرام الذهب يقترب من ” 30 ألف “

أغلقت الأسواق في سوريا، مساء الأربعاء، على انهيار جديد لليرة السورية أمام الدولار.

وسجل الدولار الواحد سعر بيع مقداره 750، وهو -من جديد- رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ الليرة.

ووصل سعر الذهب (عيار 21) إلى 29400 ألف ليرة، وهو الآخر سعر قياسي غير مسبوق.

وكانت سلطات النظام حاولت، قبل أسابيع، تدارك الهبوط المتسارع لليرة عبر ما أطلق عليها اسم “مبادرة دعم الليرة” والتي شارك فيها تجار وصناعيون ورجال أعمال، إلا أن المبادرة سرعان ما فشلت.

وألقى النظام ووسائل إعلامه اللوم بانخفاض سعر الليرة على “الصفحات الفيسبوكية التي تدار من الخارج”.

وفي ظل انعدام الرقابة على التجار والأسواق، يتسبب كل انخفاض لسعر صرف الليرة، إلى ارتفاع كبير في أسعار المواد الأساسية، مع عدم تحسن مداخيل المواطنين، الأمر الذي سيؤدي إلى كارثة جديدة في حال استمراره.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. الاسد خدام اليهود يريد ان يثبت لخامنيئي وحسن نصر الشيطان ولحكام العراق ان الطائفة العلوية في سورية هم عبيد مهانين لاكرامة لهم وهاهم ينامون على الجوع والفقفر والمهانة ويفيقون عليهم وهم خانعين للذل لايوجد عندهم اى كرامة وهم راضين بما يلقيه الاسد لهم من الفضلات ومن يظن ان هبوط الدولار له اي سبب فهو جاهل او منافق لان قيمة الدولار للعملة المحلية هي ضريبة من المال تدخل الى جيب الحاكم ليزداد ثراء على حساب تجويع البشر وفي سورية هو سلاح للقتل والتهجير لمن بقي حتى للعلويين

  2. لماذا الاستغراب اذا كان سيادتو صرح في آخر لقاء له ان استقرار الدولار خلال السنوات الماضية كان بسبب المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة و التي كان يتدفق منها الدولار و عندما عادت تلك المناطق الى “حضن” الدولة انقطع الدولار وارتفع سعره.
    يعني بإختصار حكومة الكلاب كانت تبيع “للمسلحين الارهابيين” على حد وصف :الحكومة” المازوت و الطحين و الاغذية والسلاح الخ الخ الخ مقابل الدولار.
    واليوم زادت ساعات تقنين الكهرباء .. وبقص ايدي اذا ما كانت حكومة الكلاب عمتقطع الكهرباء عن الشعب منشان تبيعها للبنان (يمكن منشان يرجع الدولار يستقر؟؟؟)

إغلاق