صحيفة ألمانية : مخرج سوري يقوم بتحويل قطعة مسرحية إلى حقيقة تمس المشاعر على مسرح ألماني

عرض المخرج السوري رأفت الزقوت مسرحية “الموت والفتاة”، للمخرج التشيلي أرييل دورفمان، في مسرح كريفيلد، في مدينة مونشنغلادباخ، غربي ألمانيا.

وقالت صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن أحداث المسرحية تناولت قضايا التعذيب والضحايا والجناة، والدولة التي وقع فيها التعذيب والمعاملات السيئة ضد النساء، و الاعتراف والعنف والأخلاق.

وامتدحت صحيفة “راينيشه بوست” المخرج السوري، لتحويله القطعة المسرحية إلى حقيقة تمس المشاعر بقوة أكبر.

وتروي المسرحية قصة باولينا، وهي إمرأة تشيلية كانت طالبة جامعية في عهد حكم بينوشيه، والتي تم اعتقالها وتعذيبها واغتصابها في السجن التشيلي، وتفاجأ باولينا يومًا ما بسماع صوت الطبيب الذي عذّبها في بيتها، حيث جاء به زوجها إلى البيت دون أن يعلم بهويته، بعد أن ساعده ذلك الطبيب في إصلاح عطل في سيارته.

تنوي باولينا الانتقام من معذّبها، ولكنها تتخبط كثيرًا بين ثأرها الشخصي وبين المصلحة، وخلال المسرحية تم تصوير ممارسات العنف ضد المرأة وما قد تسببه ممارسات الإيذاء النفسي والبدني على الانسان عامة.

وقام بأداء الأدوار كل من نيلي يونغ (الضحية)، وروني توميسكا ( الزوج)، وأدريان لينك، الذي قام بدور الطبيب.

يشار إلى أن المسرحية سيتم عرضها مجدداً في 10 و 18 كانون الأول الجاري، وفي 26 كانون الثاني و 26 شباط من العام المقبل، ويمكن حجر البطاقات عبر الرقم: (02166 6151100)، أو عبر موقع الانترنت www.theater-kr-mg.de.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق