مراهق بريطاني يدخل ” موسوعة غينيس ” بحفظ مقدمات 129 كتابا‎ً

دخل مراهق بريطاني يبلغ من العمر 14 عاما، موسوعة الأرقام القياسية ”غينيس”، بحفظ مقدمات 129 كتابا‎.

وتفوق مونتي لورد، الذي كان يتعلم الأسطر الأولى لأكبر عدد ممكن من الكتب، على صاحب الرقم القياسي السابق الذي حققه رجل من الهند بـ30 كتابا فقط.

ووفقاً لشبكة “إرم نيوز”، أصبح مونتي مفتونًا بقدرات الذاكرة أثناء إجراء دورة التعلم عن بُعد في علم النفس، وفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وتحدى الطفل والده فابيان لورد، وهو منتج تلفزيوني على الدخول في دفاتر الأرقام القياسية، وقام مونتي بدارسة بداية 200 عمل باستخدام تقنيات التصور، ثم جلس في أحد الفصول الدراسية في مدرسته ببريطانيا، وتم تصويره وهو يقرأ السطور الأولى لـ129 كتابا بشكل صحيح دون أخطاء.

احتوت قائمة الكتب على العديد من كتب الأطفال المفضلة، مثل سلسلة كتب هاري بوتر، والغرفول ومغامرات هوكلبري فين، لكنها احتوت أيضا على مسرحيات ويليام شكسبير، وكتب إيان فليمنج بوند وإيان بانكس وفرانز كافكا – وشملت أعمالا مثيرة للجدل مثل لوليتا وأوركوروورك البرتقالية.

وقال مونتي: ”كان أمامي أسبوعان أو ثلاثة أسابيع لحفظ السطور الأولى، وقمت بربطها بالعنوان، لذلك كان هاري بوتر سهلا للغاية“.

وبعد 11 يوما من نجاجه الشهر الماضي، تلقى بريدا إلكترونيا من موسوعة غينيس للأرقام القياسية بعنوان ”أنت مدهش رسميا“، لإبلاغه بنجاحه، وقال مونتي إنه كان نائما عندما أعلن والده أنه الآن بطل الذاكرة في العالم.

ولا يعتبر ذلك أمرا جديدا على الطفل الذي أصدر كتابه الأول Freaky School عندما كان في السابعة من عمره، ونجح في تلاوة صلاة الرب باللغة الآرامية وهو الأمر الذي اعتبره أكثر صعوبة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق