بلدة إيطالية أخرى تبيع عشرات المنازل مقابل دولار واحد فقط !

فكرة شراء منزل رخيص في إيطاليا تعني بالنسبة لبعض الأشخاص الفرصة لترك حياتهم القديمة خلفهم من أجل بداية جديدة ومنعشة. ولكن، تشجع هذه البلدة الإيطالية عكس ذلك، إذ ترغب من المهتمين بأن يجلبوا معارفهم معهم!

وتعرض بلدة بيساكيا الإيطالية منازل مهجورة للبيع مقابل أكثر من دولار واحد بقليل، وهي تشجع العائلات ومجموعات الأصدقاء على شراء عقارات متعددة في المنطقة.

وخلال عرضها لـ90 مبنى مهجور للبيع مقابل يورو واحد فقط، تنضم البلدة إلى مناطق أخرى في إيطاليا تسعى لمنع مجتمعات من الموت، وذلك عبر تشجيع الناس للإنتقال إليها.

وأشار نائب عمدة البلدة، فرانسيسكو تارتاغليا، إلى أنهم يواجهون “وضعاً خاصاً جداً”، فقال: “تحتشد المنازل المنبوذة مع بعضها البعض.. ولهذا السبب نحن نرحب بالعائلات، أو مجموعات الأصدقاء، أو الأقارب، والأشخاص الذين يعرفون بعضهم البعض، أو المستثمرين بهدف توحيد قواهم”.

وكما تجري العادة مع هذه العروض في إيطاليا، من المتوقع أن يلتزم المشترون بترميم عقاراتهم، وعلى عكس المدن الأخرى، لا يوجد أي إطار زمني محدد لإكمال العمل.

وكانت بلدة بيساكيا الإيطالية مزدهرة، فكانت تُعرف بصناعة الصوف والحرفيين.

ولكنها تضررت بسبب الهجرة، وقامت سلسلة من الزلازل القوية، وحدثت آخرها في عام 1980، بتسريع انخفاض عدد السكان.

وقال تارتاغليا، وفق ما اوردت شبكة “سي إن إن”، إنه الناس يشيرون إلى بيساكيا بـ “البلدة النبيلة”، وذلك بسبب تميز سكانها بالاحترام، والقوة، إضافةً إلى عملهم الجاد رغم الصعوبات التي تواجههم.

ويتمتع سكان البلدة بسمعة طيبة، وسلوكهم الودي، ولكنهم يُعرفون أيضاً بشراستهم، إذ ينحدر السكان من قبائل “سامنيت” التي قاتلت الإمبراطورية الرومانية بمرارة قبل الاستسلام.

ويأتي جزء من جاذبية بلدة بيساكيا من أجوائها الغريبة الناتجة عن الأماكن المهجورة التي تتواجد بجانب الأجزاء التي لا تزال نابضة بالحياة في البلدة، والتي تزدخر بالمتاجر والعائلات.

وتتواجد أماكن سكن المزارعين المهجورة والمتداعية، والتي بُنيت باستخدام جدران سميكة تتكون من حجارة ضخمة وبارزة، في المركز التاريخي للمدينة.

إضافةً إلى ذلك، تربط متاهة من الأزقة المرصوفة بحجارة غير مستوية سلسلة من البوابات الحجرية المقوسة، والتي تتدلى منها نباتات السرخس.

وتتميز بيساكيا أيضاً بموقعها الفريد الذي يعطي الفرصة للقيام برحلات مذهلة، فهي تقع عند حدود 3 من المناطق الجنوبية لإيطاليا، أي كامبانيا، بازيليكاتا، وبوليا.

وتتواجد نابولي، وماتيرا، المدرجتين ضمن قائمة اليونيسكو لمواقع التراث العالمي، على مقربة من البلدة أيضاً.

ومن المؤكد أن البيئة الريفية الرائعة سوف تأتي مع طعام رائع، ووجبات غنية بالبروتينات أيضاً.

ومن الأطباق الشهية التي يختص بها سكان البلدة هي لحم الضأن، وأواني اللحوم المقلية، مع البطاطا، والفلفل الحلو. وتُقدم هذه الأطباق في مهرجان محلي سنوي يُدعى “Fry Fair”.

وتُعرف البلدة أيضاً بكونها مملكة المعكرونة الملونة والمتنوعة الأشكال.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق