مصر : توقيف داعية شهير و منعه من الخطابة بسبب تدوينة غامضة

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية إيقاف الداعية الديني عبد الله رشدي ومنعه من الخطابة وصعود المنبر بسبب تدوينة غامضة له على مواقع التواصل.

وذكرت الوزارة أنها قررت إيقاف الداعية لحين الانتهاء من التحقيق معه فيما يبثه من آراء مثيرة للجدل ومنشوراته التي لا تليق بأدب الدعاة، بناء على مذكرة وكيل الوزارة لشؤون الدعوة، مشيرة إلى أن بعض منشوراته لا تليق بأدب الدعاة أو الشخصية الوطنية المنضبطة بالسلوك القويم، متجاوزًا تعليمات الوزارة.

وأضافت أن شخصية الإمام على مواقع التواصل لا تنفصل عن شخصيته على المنبر، إذ لولا شخصيته كإمام ما التفت الناس إلى آرائه على مواقع التواصل، مؤكدة أنه وبما أن هذه الآراء الجدلية التي يبثها الداعية تحسب بصورة أو بأخرى على المؤسسة التي ينتمي إليها، وكأنها توافق على آرائه فإنها قررت إيقافه.

وطبقاً لما اوردت قناة “العربية” السعودية، كان الداعية قد نشر تدوينة غامضة على صفحته الرسمية على مواقع التواصل أمس الأحد قال فيها إن العمل الدنيوي ما دام ليس صادرا عن الإيمان بالله ورسوله فقيمته دنيوية بحتة، تستحق الشكر والثناء والتبجيل منا نحن البشر في الدنيا فقط، لكنه لا وزن له يوم القيامة.

واعتبرت وسائل إعلام مصرية ومغردون مصريون أن ما نشره الداعية يلمح ويشير للعمل الخيري الذي يقوم به الدكتور مجدي يعقوب في مجال إجراء جراحات القلب وبالمجان لغير القادرين وتم تكريمه مؤخرا في مبادرة صناع الأمل في أبو ظبي.

واستنكر المغردون تدوينة الداعية رغم نفيه أنه يقصد بها الدكتور مجدي يعقوب، لكنهم أكدوا أن تزامن نشر التدوينة مع تكريم جراح القلوب العالمي الشهير كان مقصودا وموجها لشخصه.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق