موقع سويسري يتحدث عن ضرورة محاربة معاداة السامية بين اللاجئين السوررين في ألمانيا لكونهم خضعوا لـ ” منهجية كراهية اليهود التي انتهجها نظام البعث “

كتبت روان عثمان، مقالةً مطولةً في موقع “اودياتور” السويسري، عن ضرورة محاربة معاداة السامية في ألمانيا، بين اللاجئين السوريين.

روان عثمان من مواليد دمشق، عاشت في لبنان، وبعد الانتهاء من المدرسة الثانوية، عادت إلى سوريا، وفي عام 2011، ومع بداية الاضطرابات، غادرت إلى فرنسا، وعام 2018، انتقلت عثمان إلى ستراسبورغ فرنسا، وبدأت العمل على كتابها الأول تحت عنوان “الإسرائيليون أعداء أم أصدقاء”، ثم انتقلت بعدها للعيش في ألمانيا.

عكس السير قام بترجمة المقال:

استقبلت ألمانيا أكثر من مليون لاجئ من سوريا، البلد الذي كانت فيه معاداة السامية دائمًا سمة أساسية للدعاية التي تقوم بها عائلة الأسد، وقد أدى كل من هذا إلى زيادة النزعات المتطرفة اليمينية في ألمانيا، وتعريض السكان اليهود في ألمانيا لنوع جديد من معاداة السامية، الذي طورته ديكتاتورية الأسد، كطريقة للحكم.

تمثل الصور النمطية غير المقيدة المناهضة لإسرائيل، والمعادية للسامية، والتي يتم تدريسها أو الترويج لها، أو التسامح معها في سوريا، تحديات جديدة للسلطات الألمانية، التي ما تزال تكافح مع ماضي بلادها.

بسبب تاريخها، تحملت ألمانيا مسؤولية أكبر من الدول الأوروبية الأخرى لقبول اللاجئين، الآن يجب أن تكون هناك مسؤولية أخرى، وهي تثقيف هذه المجتمعات بفعالية، حول المحرقة والطبيعة المتلاعبة لمعاداة السامية.

بوصفي سورية أعيش الآن في ألمانيا، أنا مدركة لهذه المشكلة بشكل خاص، وذات مرة، قبل بدء الحرب الأهلية السورية، سافرت إلى أوروبا لاكتساب المهارات التي أحتاجها لفتح حانة نبيذ في مدينة دمشق القديمة، لكن إقامتي في المناطق الريفية الألمانية، فتحت عيني على الكثير من التفاصيل الدقيقة عن زراعة الكروم، نظرت إلى جذور تحيزاتي ضد اليهود، وفي الوقت نفسه، اكتسبت الوعي بالدور الذي تلعبه معاداة السامية في خداع الناس في وطني.

بعد اشتعال الحرب في سوريا، هرب العديد من هؤلاء اللاجئين من سوريا، وهي واحدة من أكثر الدول معادية للسامية في العالم، إلى ألمانيا، التي ما تزال في طريقها لإصلاح علاقتها المعقدة والمتوترة مع الشعب اليهودي، ويعود الأمر الآن إلى ألمانيا، للاعتراف وفهم معاداة السامية الراسخة في سوريا، حتى تتمكن من مساعدة سكانها الجدد، على العيش حياة دون تحامل ترعاه الدولة.

وعلى مدى عقود، كان نظام البعث السوري يؤجج بشكل منهجي، الكراهية والدعاية المعادية للسامية، ضد الشعب اليهودي، ربما يكون تأثير معاداة السامية أكثر وضوحًا في السياسة الخارجية السورية.

لقد دعم النظام البعثي، دون تحفظ، المنظمات الإرهابية، مثل حماس وحزب الله، التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين، لا ينبغي تفسير دعم النظام لهذه المنظمات على أنه دعم للقضية الفلسطينية، ويعتمد دعم هذه المنظمات الإرهابية على مزيج من الفائدة السياسية والكراهية الحقيقية لليهود.

معاداة السامية منتشرة في سوريا، وقد ترسخت في جميع مستويات المجتمع، يستشهد الزعماء الدينيون بكتابات القرآن الكريم، المأخوذة من السياق التاريخي والديني، لإذكاء إيديولوجية الكراهية هذه، بينما يتبنى العديد من المثقفين والفنانين السوريين الخطاب البغيض لهذه الديكتاتورية، دون طرح الأسئلة.

وعلى الرغم من كل هذه الأمثلة على معاداة السامية المتجذرة في سوريا، فمن الممكن عكس مثل هذا التلقين المكثف، الخطاب العام في ألمانيا هو مثال حي على ذلك، إن زيارتي الخاصة لنصب داخاو التذكاري، فتحت عيني على المستوى الرهيب من القسوة والمعاناة الإنسانية التي عاشها الناس في هذا المخيم.

مثل هذه الأماكن، غير الموجودة في الوعي الجماعي السوري، تُظهر بوضوح أن المحرقة قد حدثت، بكيت في داخاو، لقد بكيت ليس فقط بسبب الحزن، ولكن أيضًا بسبب العار، سواء كان عار تنكر المحرقة، أو في أحسن الأحوال، عندما يدعون أنه كان قرارًا صهيونيًا “بالتضحية” باليهود لزيادة تعزيز الهجرة إلى إسرائيل.

أمام ألمانيا الآن أكثر من أي وقت مضى، أن تواجه تحدياتها السياسية الداخلية، إن أيديولوجية اليمين المتطرف، التي عادت إلى الظهور في جميع أنحاء أوروبا، كرد فعل واضح على أزمة اللاجئين، أدت إلى عودة معاداة السامية وكراهية الإسلام، خاصةً في ألمانيا، فمن ناحية، يخشى الكثيرون من أن يستعيد العالم إحدى أحلك لحظاته في التاريخ، إذا لم تتغلب ألمانيا على مشاكلها الحالية، لقد أصدرت القيادة اليهودية تعليماتها لليهود الألمان، بعدم ارتداء الكيبا في الأماكن العامة، وقد بدأ العديد منهم في إخفاء هويتهم.

لكن على الرغم من تعهد الحكومة الألمانية بمحاربة معاداة السامية، إلا أنها لم تفعل شيئًا سوى تهديد أولئك الذين يهاجمون اليهود الألمان بعواقب غير محددة.

كوني سورية، أعرف أن التحذيرات وحدها لا تكفي لمواجهة عقود من الرسائل المعادية للسامية، في الأذهان المحمومة المناهضة للسامية، يعتبر الهجوم على اليهود عملاً شريفًا وشجاعًا، في كثير من الحالات، كان هؤلاء الأشخاص مشروطين منذ ولادتهم لكي ينظروا إلى الشعب اليهودي كعدو، وهم أنفسهم ضحايا لسرد يهدف إلى منعهم من محاسبة دكتاتوريات بلادهم، على البؤس الواسع الانتشار في العالم العربي.

يجب على السوريين معرفة التاريخ المستمر لمعاداة السامية، لم يبدأ الأمر بالمحرقة، ولم ينته بإنشاء دولة إسرائيل.

يجب على أي سوري يرغب في أن يصبح مواطناً أوروبياً أن يرفض أن يكون امتداداً معادياً للسامية لحكومة بلده الأصلي.

تتمتع ألمانيا بموقع جيد في هذا المجال مع سنوات من تعليم سكانها، لكن يجب على الحكومة الفيدرالية أن تجعل ذلك أولوية والتزامًا بالأفعال والكلمات.

إن كانت أوروبا غير آمنة لليهود، فهي غير آمنة للأقليات الأخرى، إذا أدركت الجاليات السورية في جميع أنحاء أوروبا هذا الواقع، فهناك إمكانية لخلق بيئة مواتية لليهود والسوريين من خلال احترام بعضهم البعض، وتعزيز التفاهم والتعاون بين الجيران، والدعم المتبادل لمجتمعات الأقليات في جميع أنحاء أوروبا، للوصول إلى هذه النقطة، ومع ذلك، هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة، سواء من جانب الحكومة الألمانية، أو من جانب الجاليات السورية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. كان فيا تختصر المقالة بالتالي “اليهود مو كلن اسرائيلين وفي نسبة منن ضد سياسة اسرائيل أصلا” أما بالنسبة لكره اسرائيل ف ما بتوقع هاد اسمو معادة بل ضررورة وواجب ل محتل لأرض عربية شقيقة!

  2. قال اكتشفت معاداة السامية عندما سافرت لتتعلم كيف تفتح محل للخمر والمنكرات واستيراد السكر والعهر إلى الشام. شكرا على الصراحة نحن نفتخر بأن هؤلاء هم من يتشدقون بهذه المسائل وبأننا لسنا منهم.

  3. هالكتابه لحتى ترضي الغير على حساب الكرامه…نسيتي انو في شي اسمو حارة اليهود جنب باب توما بدمشق وكنا متعايشيين معهن انا فلسطينيه من سوريا وعايشه بره لليوم بتذكر انو امي الله الله يرحمها كانت تتعالجنا مرات عند دكتور يهودي اسمو اللوثري بحارة اليهود بدمشق يعني كان عايش متلو متل السوري…نسيتي انو في سوريا في كنيس يهودي بجوبر وفيه متحف لليهود…حاج تزيدي جراح بلدك…يا عيب بدال ماتهجمي على بلدك ياريت كتبتي وذكرتي العالم انو سوريا بالرغم من اللي كانت تمر فيه من حصار قبل الحرب انها مليانه حضارة واللي ساعد بتدميرها امثالك كمان…مابدي قلك ياريتك بكيتي على الفلسطينية لما تهجروا بال 1948 وارتكبو بحقهم المجازر متل كفرقاسم ولغاية اليوم…بدي اياكي تبكي على حالك اللي ما عندو هوية…..التوقيع: فلسطينية محبة لسوريا ولشعبها بالرغم من كل شي

إغلاق