وسائل إعلام موالية : ” مخترع سوري يجد دواء في متناول اليد لعلاج فيروس كورونا ” !

نشر موقع إخباري محلي موال خبراً بعنوان “مخترع سوري يجد دواء في متناول اليد لعلاج الكورونا”

وجاء في الخبر الذي نشره موقع المشهد أن “الشاب السوري المخترع محمد فراس السقا توجه للعمل على إيجاد دواء وحل للفيروس لعله يجد من يأخذ بها ويقم بتجربتها، وقد تكون المنقذ لكثير من السوريين في حال لا سمح الله وصل الفيروس إلينا”.

ونقل الموقع عن فراس قوله: “تعد الطرق المستخدمة لعلاج أعراض المرض غير فعالة ولا يوجد علاجات أو لقاحات للفيروس الجديد، وأن كل ما يفعله الأطباء هو وضع المرضى في غرف العناية المركزة، على أجهزة التنفس الاصطناعي، لإبقاء المرضى على قيد الحياة لفترة كافية، حتى يستعيد الجسم عافيته ويستطيع مكافحة المرض، ويقوم الاطباء بعلاج أعراض المرض كل على حدة، وإعطائهم المضادات الحيوية وأدوية خفض الحرارة والسعال وسيلان الأنف، وذلك كل حسب أعراضه”.

وأضاف: “تقوم طريقتي في العلاج على الخلط المثالية وهي عبارة عن (الأكسجين: الهيدروجين: بخار الماء = 30 ٪: 60 ٪: 10 ٪).. ‎استنشاق غاز الهيدروجين هي وسيلة علاجية واضحة. يمكن استنشاق غاز الهيدروجين من خلال دائرة جهاز التنفس الصناعي أو قناع الوجه.. نظرًا لأن غاز الهيدروجين المستنشق يعمل بسرعة أكبر، فهو مناسب للدفاع ضد الإجهاد التأكسدي الحاد الهيدروجين هو غاز محايد غير جذري وغير تفاعلي وغير قطبي قابل للانتشار بدرجة كبيرة”.

وتابع: “توفر الخصائص الفيزيائية والكيميائية الفريدة للهيدروجين في الكارهة المائية ، والحياد ، والكتلة ، وما إلى ذلك ، خصائص توزيع متفوقة تسمح لها بالاختراق السريع للأغشية الحيوية (مثل أغشية الخلايا ، حاجز الدم ، المشيمة ، الخصية والوصول إلى الأجزاء الخلوية مثل الميتوكوندريا ، نواة ، وما إلى ذلك حيث يمكن أن تمارس آثارها العلاجية، الهيدروجين له تأثير ساحق مقارنة بمضادات الأكسدة الأخرى ، وحجمه الصغير للغاية يسمح له بالاختراق في أي مكان في الجسم. بسبب هذه الفوائد من الهيدروجين ، لا يوجد سوى عدد قليل من العناصر التي يمكن أن تأخذ الهيدروجين بشكل فعال في الجسم في تركيز مثالي”.

وأضاف: “الطريقة الأكثر فعالية لإدخال الهيدروجين في الجسم هي توليد الهيدروجين من الماء وامتصاصه ببخار الماء.. يتم سحب الأوعية الدموية الشعرية عن طريق الشفط المباشر امتصاص الغشاء المخاطي لغاز أوكسي الهيدروجين من الرئتين ، وهي نسبة الخلط المثالية (الأكسجين: الهيدروجين: بخار الماء = 30 ٪: 60 ٪: 10 ٪) المستمدة من الامتصاص المباشر في الدم. ينتشر إلى كل خلية ، ويغير الأكسجين النشط السيئ إلى ماء مع قدرة تقليل قوية ، ثم يقوم بتفريغه في الخارج مثل العرق والبول”.

وأكمل الموقع سرد طريقة فراس على لسانه، وختم بالقول: “لدى المخترع السوري الشاب فراس السقا من محافظة حمص الكثير من الاختراعات فقد فاز بجائزة من المنظمة العالمية للملكية الفكرية الوايبو من جنيف سويسرا كأفضل اختراع، و بالميدالية الفضية والبرونزية لقاء الاختراعين حقيبة التلقيح الاصطناعي المنزلي لعلاج العقم ومدفأة الكيمائية التي تعمل على الماء في المعرض الدولي للاختراعات بالشرق الاوسط “.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫14 تعليقات

  1. مع البصل والثوم وعصير الليمون وصحن من الفول

  2. لا يمكن تطبيق أي علاج بدون دراسة وافية و تجارب مخبرية على الحيوانات قبل ان تصل للتطبيق على الإنسان.
    للأسف لازلنا نفكر بطريقة بدائية و كل من خطرت له فكرة برأسه أو قرأ سطرين في قصاصة ما ظن أنه عبقري و مخترع و يريد تطبيقها على البشر بسوريا.

  3. تجارب خليط الغازات ليست لعبة لكل من خطرت له فكرة برأسه. يوجد علم كامل لهذا المجال و خصوصا بما يتعلق بالغواصين.

  4. تلحس هالفرن, العالم ومختبراتها وعلمائها وعجزوا عن هالفيروس جاي حضرتك تعمل رامبو زمانك !وأينشتاين 2020!

  5. هذه فكرة رائعه و لكنها ليست اختراع و هي بحاجه لتجارب كي تثبت نجاحها، وأن تكون منشوره باللغة الإنجليزية حتى يفهمها الجميع و يتفقوا عليها أما باللغة ألعربيه في الوقت الحالي فكأن الشخص يتكلم مع نفسه

  6. طالما سوريا لا يوجد فيها كورونا كيف تبين له ان اختراعه ناجح ضد الكورونا قصدي من اين اتى بعينات الفيروس من عند ثياتو مثلا

    1. الجهل و الغباء رمز سوريا للأبد بسبب بشار و عبيدو .. لك يا طبل كيف اخترعت علاج للفيروس و ما عندك عينة تشتغل عليها ..لك يا طبل الفيروس بدو مختبر آمن و إجراءات سلامة عالية مو متوفرة بسوريا الأسد. يلعن يلي ربطك و فلا الحمير يلي عم تسدق هالعلاك .. شلة حمير عم تعلف الكذب دول إلها

  7. هذه ببساطه من علامات التخلف والدونيه والجهل والوضع المزري الذي نعيشه.هذا عار على المخترع والناقل للخبر والبلد ا هكذا منشورات مكانها سله الزباله فقط. تقولون ان لا حالات في البلد ،ثم تجدون مجنونا يعلن ايجاد دواء، هذا يشبه اعلان عن انشاء مصنع ب١٠٠ مليون دولار ومجنون الضيعه يقدم عرضا لإنشاء المصنع بمليون فقط. او كجهاز الكفته المصري الذي لا يقل تخلفا وهمجيه عن هذا. الدواء يتم اقتراحه ويجرب على الحيوانات ثم على متطوعين ثم على عدد محدود من المرضى ثم ينشر بمجلات علميه ويقوم العلماء بتجريبه وابداء رأيهم وبعد سنوات قد يسمح باستعماله تدريجيا وهكذا من الاف الادويه المقترحه يستعمل واحد او اثنين فقط. لمن يريد ان يقتنع ليذهب لمشفى المواساه لبناء كتب عليه في القرن الماضي (مكتب الدراسات والابحاث العلميه) وكان غرفه فوق موقف سيارات مملوءة بالنفايات والصراصير والفئران.

  8. اغلب التعليقات سخيفة تعبر عن جهل صاحبها، اي فكرة ممكن تكون ناجحة، وممكن تكون فعالة وممكن فكرته صحيحة! انت ايها المستهزأ ، شو قدمت افكار غير اللعي عالنت والمسخرة من الغير، يعني ماتعرف غير الإحباط. لو كانت هذه الفكرة من حدا امريكي او اوربي لكنت انت اول من ينشرها ويتغزل بها. عيب المسخرة ، ومش غلط يطلع حدا عربي او مسلم او غيره بفكرة جديدة أو اختراع يفيد به البشرية لكن العيب أنه نقلل من شأن الناس . وبالتجربة النجاح……. انا برأيي فكرة حلوة ولازم تجربتها وإذا ثبتت نجاحها تسجيلها براءة اختراع، رايح تلاقي آلاف الشركات تاني يوم عند بيته.

    1. السيد المحترم لا تظلم الناس أنا أول من يفتخر بأبناء وطني و أعلم يا سيد أن هناك مخترعين مبدعين من سوريا و في سوريا نرفع لهم رؤوسنا و نفتخر بهم و لكن أن يأتي شخص بفكرة دون دراسه علميه و في ظرف كهذا فهو أمر مريب جدا. لو كان النظام قد أقر بوجود و لو أصابه واحده قبل هذا الخبر و قال المخترع أنه جربه لكان الجميع سعداء بذلك.
      و لكن فكره كقصر عل الرمل غير مقبول.

    2. تحدث هذا المدعي عن طريقته المزعومة في وقت لم ينتشر وباء كورونا أو لم يُعترف بانتشاره في سورية؛ فكيف هبط عليه الوحي للتفتيش عن هذا الوباء في سورية غير الموجود فيها حسب وزارة الصحة السورية؟. وإذا قبلنا بوجهة نظرك، مع احترامي لها، اليس المفروض قبل أن يعلن على جدوى طريقته أن يجربها ويختبر صلاحيتها على الأقل على 100 من المتبرعين المصابين؟ فهل قام بذلك ومن أين حصل عليهم؟

إغلاق