إصابة موظف مقرب من الملكة إليزابيث بفيروس كورونا

أصيب موظف مقرب جدا من ملكة بريطانيا، الملكة إليزابيث بفيروس ”كورونا“.

وكشفت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن العامل الذي لم يتم الكشف عن اسمه، يعزل نفسه في منزله، إلا أنه أثار التساؤلات حول اتصاله بالملكة أهو مصاب أم لا.

وكان قد أكد مسؤولو قصر باكنغهام أن الملكة البالغة من العمر 93 عاما في صحة جيدة، وتقضي فترة الحجر الذاتي مع زوجها الأمير فيليب، 98 عاما، في قلعة وندسور.

ويقدم العامل الطعام والشراب للملكة، وكذلك تمشية كلابها إضافة إلى تعريفها بالضيوف وفتح الرسائل.

وقال مصدر لصحيفة ”ذا صن“ البريطانية وفق ما اوردت شبكة “إرم نيوز”: إن الجميع خائفون، ليس فقط على أنفسهم ولكن على الملكة والأمير فيليب.

وأضاف أنه يجب إخضاع الجميع للفحص، حيث إن هناك شعورا واضحا بالخوف في الوقت الراهن.

وأشار المصدر إلى مدى قرب العامل من الملكة، حيث يرى الملكة باستمرار ويجمع الكلاب وهو يؤدي واجباته العادية، موضحًا أن التفكير في مدى قربه أمر مرعب.

كان قد تم اختبار حوالي 12 عاملا في قصر باكنغهام للكشف عن فيروس كورونا، لكنهم أعطوا نتائج سلبية، وذلك بعد تشخيص إصابة أحد الموظفين بالفيروس الأسبوع الماضي، قبل أن تغادر الملكة لندن وتتجه إلى وندسور.

يُذكر أنه تم إعلان إصابة الأمير تشارلز أيضاً بالفيروس يوم الثلاثاء الماضي، وكان قد التقى بوالدته في قصر باكنغهام في 12 آذار مارس.

ورفض قصر باكنغهام التعليق على ما إذا كانت الملكة قد تم اختبارها للكشف عن إصابتها بفيروس كورونا، وتم إعلان أنها بحالة جيدة هذا الأسبوع.

وأطلق القصر في تصرف غير معهود صورة الملكة خلال محادثاتها الأسبوعية مع رئيس الوزراء عبر الهاتف من قلعة وندسور.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق