ممرض إيطالي يقتل حبيبته الطبيبة و يحاول الانتحار

قتل ممرض إيطالي صديقته الطبيبة، والتي تعمل معه بنفس المستشفى، خنقا لاعتقاده أنها أصابته بفيروس “كورونا” القاتل، وحاول الانتحار بعد إبلاغه الشرطة إلا أنهم نجحوا في إنقاذ حياته.

وقالت مصادر إعلام إيطالية إن الممرض أنطونيو دي باس اتصل بالشرطة بعدما قتل صديقته لورينا كوارانتاكانا، واعترف بقتله لها، وسارعت الشرطة بالانتقال لشقته وعثرت على جثة القتيلة، فيما نقل المتهم للمستشفى ونجح الأطباء في إنقاذ حياته.

وبحسب ما نقل موقع “مصراوي” عن صحيفة “صن” البريطانية، فإن الممرض ورفيقته الطبيبة يعملان معا في مستشفى بمدينة ميسينا، جنوبي إيطاليا. وبرر الممرض جريمته بأنه كان يعتقد أنها نقلت له فيروس “كورونا”.

إلا أن اختبارات “كورونا” التي أجريت عليها أثبتت أن أيًا منهما لم يكن حاملا للفيروس.

وعملت لورينا في الخطوط الأمامية للأطباء في مواجهة “كورونا”. وبعد وفاتها طالبت السلطات عائلتها بتنظيم جنازتها بشكل فوري بسبب الوفيات الكبيرة جراء الفيروس وتكدس الجثامين.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق