إجراءات لسلطات النظام في حلب خوفاً من تفشي كورونا

اتخذت سلطات النظام في مدينة حلب إجراءات بهدف “مواجهة تفشي كورونا” بينها إغلاق ساحات رئيسية وفرض عقوبات مشددة بحق مخالفي القيود الصحية.

وفي اجتماع ضم مسؤولي المحافظة، وجاء بعد يوم على تسجيل أول حالة وفاة بالفيروس في المدينة، قررت المحافظة إغلاق ساحة سعد الله الجابري ومحيط قلعة حلب، وكورنيش الإذاعة، إضافة إلى عدد من الساحات.

وقررت المحافظة كذلك إلزام العاملين في المطاعم بارتداء الكمامات والقفازات، والتخلص من نفايات المطاعم بشكل يومي، والالتزام بالتعقيم اللازم.

كما كلفت السلطات الدوائر المعنية لمراقبة الأسواق والمطاعم ومحلات الأطعمة، “واتخاذ العقوبات المشددة بحق المخالفين للاشتراطات الصحية”.

وسمحت المحافظة برفع نسبة الإشغال في المنشآت السياحية من 30 إلى 5% مع استمرار منع تقديم الأراكيل.

وكانت وزارة الصحة أعلنت تسجيل أول وفاة في حلب وهي حالة رجل سبعيني توفي في مشفى حلب الجامعي بعد إصابته بفيروس كورونا، وأشارت الوزارة إلى أنه كان يعاني قصورا في القلب واختلاطات سكر.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق