الرئيس الألماني ينتقد سياسة الصين المتعلقة بهونغ كونغ

انتقد الرئيس الألماني، فرانك فالتر شتاينماير، سياسة الصين المتعلقة بهونغ كونغ وذلك على خلفية قانون الأمن القومي الذي سنته بكين مؤخراً للمستعمرة البريطانية السابقة، وأعرب عن أمله في عدول بكين عن هذه السياسة.

وفي مقابلته الصيفية مع القناة الثانية بالتلفزيون الألماني “زد ايه إف” قال وزير الخارجية الألماني الأسبق، الأحد، إن “الصين خالفت بهذا القانون الالتزامات الدولية التي وضعتها لنفسها”، مشيراً إلى أن هذا هو سبب رد فعل ألمانيا.

وأضاف السياسي الاشتراكي الديمقراطي أنه “إذا استمرت الصين على ذلك، فإنه سيكون هناك تغيير مستدام وسلبي مع الدول الأوروبية والدول الغربية”، منوهاً إلى أنه لا يمكن أن تكون هناك مصلحة للصين في هذا الأمر، “ولهذا فإنني ما أزال آمل في أن يكون هناك عدول في التفكير الصيني”.

يشار إلى أن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس سيجري مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي، الاثنين، مشاورات حول هذا الموضوع.

كانت الصين صادقت على قانون الأمن القومي لهونغ كونغ نهاية الشهر الماضي غير عابئة بالانتقادات الدولية، ويتعلق القانون بالتصدي لكل الأنشطة التي تعتبرها الصين تخريبية أو انفصالية أو إرهابية.

وفي المقابل يتخوف المنتقدون من أن هذا القانون يعني نهاية مبدأ “بلد واحد ونظامان”، الذي أدار هونغ كونغ منذ إعادتها إلى الصين عام 1997 بحكم ذاتي ومنحها حقوقاً في الحريات. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق