ألمانيا : ” مسيرة داعمة لأسر فرض مكتب رعاية الشباب الوصاية على أولادها “

شهدت مدينة دوسلدورف الألمانية، الأحد، مسيرة داعمة لأسر فرض “مكتب رعاية الشباب” الوصاية على أولادها.

وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن مكتب رعاية الشباب في ولاية دورماغن، كان فرض الوصاية على الطفلين يعقوب وقوزاي ألطن قايا، وفرقهما عن أسرتهما، بزعم تعرضهما للضرب من قبل ذويهما.

ورغم قرار محكمة ألمانية، بإعادة الطفلين لوالدتهما، إلا أن المكتب يتجاهل القرار القضائي المتخذ منذ أسبوعين.

وأمام مبنى بلدية دورماغن، تجمّع عشرات المحتجين وأغلبيتهم من المغتربين الأتراك والسكان المحيطين بأسرة “ألطن قايا”، احتجاجاً على استمرار الوصاية على الطفلين المذكورين.

ووضع المحتجون، إكليلاً أسوداً أمام مبنى البلدية، تعبيراً عن احتجاجهم على مكتب رعاية الشباب، مرددين شعارات من قبيل “اسحبوا أيديكم عن أطفالنا”، “نعم لفرض الرقابة على مكتب رعاية الشباب”.

وفي كلمة ألقاها باسم المحتجين، انتقد محمد ألطن قايا، ممارسات مكتب رعاية الشباب، وبالأخص تجاه الأسر الأجنبية.

وشدد على عدم معارضتهم لقيام مكتب رعاية الشباب بمهامه الأساسية، مبيناً أن ما يطالبونه هو فرض الرقابة عليها، والحيلولة دون تنفيذ قراراتها غير العادلة، بحسب تعبيره.

ومكتب رعاية الشباب “Jugendamt”، تنظيم يتبع للحكومات المحلية في ألمانيا، ويهتم بشؤون الأطفال والشباب من جميع النواحي المادية والمعنوية لضمان مستقبل جيد لهم، وله صلاحية فرض الوصاية على الأطفال حال كان ذويهم غير قادرين على الاعتناء بهم أو يسيؤون معاملتهم.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق