طبيب سوري يجري عملين جراحيين لمريضين ثمانينيين مصابين بفيروس كورونا

 

قالت وسائل إعلام موالية، السبت، إن طبيباً سورياً تمكن من إجراء عملين جراحيين ناجحين لمريضين مسنين (80 و 85) عاما، رغم إصابتهما بفيروس كورونا، في أحد مستشفيات دمشق.

ونقلت عن الطبيب رائف ياسين (اختصاصي جراحة عظمية بإحدى مشافي دمشق الخاصة) قوله إن العملين الجراحيين نجحا رغم كبر سن المريضين (80 و 85) عام، حيث تبين بعد دخول المريضين للمستشفى وإجراء التحاليل وصورة الصدر، أنهما مصابان بفيروس كورونا.

وبين الطبيب ياسين، أن العملين الجراحيين كانا لجبر كسور فخذ وعنق لكلا المريضين إثر تعرض كل منهما لحادثة سقوط منفردة، مضيفاً: “الواجب الإنساني والطبي دفعنا لإجراء العمل الجراحي”.

وأضاف أنه “تم تخريج المريضين لمنزلهما وهما بصحة جيدة الآن، ورغم تعرضهما لاختلاطات تنفسية رئوية إلا أنه تم تدارك الموضوع وتم تمييع المريض وإجراء عملية له لتحريكه ليبدأ المعالج بمساعدته على المشي بسرعة، وبدأ الآن كلا المريضين بأخذ علاج كورونا”.

وعن الوضع وآلية التعامل داخل غرفة العمليات، قال الطبيب: “كان التعامل حساس وخاصة أن موضوع التخدير خطير لمرضى كورونا فتم اختيار التخدير القطني حتى لا يلامس طبيب التخدير العام حنجرة المريض أو رئتيه، فالتخدير القطني لمصاب كورونا هو الأكثر أماناً”.

وختمت المصادر الموالية بالقول إن الطبيب فضل عدم الكشف عن اسم المستشفى، داعياً الجميع لتوخي الحذر والحيطة أكثر لإيقاف تفشي الوباء.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق