وزير الخارجية الألماني ينتقد الصين و روسيا في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

وجه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس انتقادات حادة ومباشرة للصين وروسيا ودول أخرى في بداية انعقاد الاجتماع الربيعي لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ووعد ماس، الاثنين، بزيادة المساهمات الطوعية الألمانية لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بنسبة50%، لتصل إلى 5ر11 مليون دولار أمريكي هذا العام.

وقال ماس، في رسالة عبر الفيديو: “التزامنا بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان لا يسمح بالاحتجاز التعسفي للأقليات العرقية مثل الأويغور في إقليم شينغيانغ الصيني، أو حملة الصين على الحريات المدنية في هونغ كونغ.. لن نصمت عندما يتعرض المتظاهرون السلميون وقادة المعارضة للاعتداء والسجن كما يحدث في بيلاروس أو روسيا”، منددًا بانتهاكات حقوق الإنسان، خاصةً في ميانمار وكوريا الشمالية وسوريا وإيران وفنزويلا.

وجاءت كلمة ماس في مستهل الدورة السادسة والأربعين للمجلس، التي ستستمر حتى 23 آذار المقبل، وعادةً ما تعقد الاجتماعات في جنيف، ولكن هذه المرة ستعقد الاجتماعات بالكامل تقريبًا عبر الإنترنت بسبب جائحة كورونا.

واعترف ماس بأن وضع حقوق الإنسان في ألمانيا يستحق التحسين أيضاً، وقال: “في ألمانيا كثفنا جهودنا في مكافحة العنصرية ومعاداة السامية وكراهية الأجانب، ولكن ما يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به لنشوء مجتمع شامل وعادل لجميع مواطنينا”. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.