تركيا : عضوة حزب رئيسه معاد للاجئين تلفق حادثة اعتداء عليها من قبل سوريين !

أحال حزب النصر التركي، الذي يتزعمه أوميت أوزداغ، المعادي لوجود اللاجئين السوريين في تركيا، نائبة في صفوفه إلى لجنة الانضباط، بعدما لفقت كذباً تعرضها لهجوم من قبل سوريين، في ولاية هاتاي، جنوبي تركيا.

وقالت وسائل إعلام تركية، بحسب ما ترجم عكس السير، غن النائبة عن حزب النصر، يلدا دونا جيليك، زعمت أنها تعرضت لهجوم من قبل سوريين في ولاية هاتاي، في منطقة الريحانية، في 17 أيلول الجاري.

مسؤولة الزراعة والثروة الحيوانية في الحزب، نشرت صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي، أظهرت وجود دماء على جبينها، متهمة السوريين بتنفيذ هجوم ضدها.

وتعليقاً على الحادثة، قال أوميت أوزداغ: “أي طالب لجوء يجرؤ على مهاجمة حزب الظفر سيدفع الثمن غالياً، نحن لا نقبل أن يقف الأشخاص الذين نطعمهم ونلبسهم ونسكنهم بيننا في تركيا، أن يهاجمو شعبنا ويستخدموا العنف بأموالنا”، وذلك قبل أن يتبين كذب النائبة.

وفي البيان الذي أدلى به حزب الظفر حول هذا الموضوع، قال: “نتيجة زيارة ولاية هاتاي منطقة الريحانية والفحص الذي قام به الوفد الذي شكله أعضاء مجلس رئاسة الحزب، كان مفهوماً أن الحادث لم يكن كما هو موصوف، وقد تم إحالتها إلى لجنة الانضباط المركزية للحزب من قبل السيد أوميت أوزداغ رئيس الحزب، مع طلب طرد نهائي”.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها