اسطنبول : عملية للشرطة تستهدف ” مهاجع في أماكن عمل يستخدمها سوريون للمبيت “

أخلت فرق شرطة بلدية إسنلار مبنى تجارياً، يستخدمه عدد من اللاجئين السوريين كمهاجع، في بلدية أسنلار، بولاية إسطنبول، شمال غربي تركيا.

وقالت وسائل إعلام تركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن فرق شرطة بلدية إسنلار، تدخلت بعدما اشتكى المواطنون من استخدام مبنى تجاري، يقع في شارع داوود باشا، في قلب منطقة إسنلار، كمسكن من قبل بعض اللاجئين السوريين.

وقامت الفرق التي أحضرت الشاحنات إلى العنوان المذكور، بتحميلها ما وجدوا من أغراض على الشاحنات ونقلها إلى مستودع البلدية.

وأعرب التجار والمواطنون المتواجدون بالمنطقة عن سعادتهم بتدخل فرق الشرطة، وقال بعض المواطنين: “هذه المشكلة التي نمر بها هي مشكلة إنسانية، لا يمكن أن نغضب من السوريين، نحن نثور على العقلية التي تم من خلالها طردهم من ديارهم، فالسوريون أخوتنا وهم يعيشون في جميع أنحاء بلادنا، رعاهم الله وكان معهم، لكن مشكلة تأمين السكن للمواطنيين السوريين ليست من مهام البلديات”.

وأضاف: “المشكلة يجب أن تحلها الحكومة المركزية بنفسها، أحياناً ننظر بعين الشفقة إلى السوريين المتمركزين في كل حي من أحياء إسنلار، وعددهم مجهول، يجب اتخاذ خطوات عاجلة على المستوى المركزي فيما يتعلق باللاجئين السوريين، وعلى السلطات أن تدرك أهمية الوضع، قبل أن يتحول إلى كارثة اجتماعية واضطراب في أحيائنا، واتخاذ إجراءات عاجلة، السوريون مزدحمون في إسنلار لدرجة أننا أحيانًا نعتقد أننا في بلد عربي، بدأنا نرى أنفسنا كأجانب في بلدنا”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.