ولاية ألمانية تدق ناقوس الخطر .. ” كل اثنين من المرضى سيقاتلان من أجل سرير واحد ” في المستشفى !

ما يزال بإمكان مستشفيات ولاية ساكسونيا الألمانية علاج جميع المرضى، لكن هذا سيتغير في غضون أيام قليلة، بحسب تقديرات نقابة الأطباء في الولاية.

وقال موقع “إن تي فاو“، بحسب ما ترجم عكس السير، إنه سيتعين على المتخصصين الطبيين أن يقرروا لمن الأولوية في تلقي العلاج.

ووفقًا لنقابة الأطباء في الولاية، يتعين على ساكسونيا الاستعداد لعملية “الفرز الطبي”، وهذا يعني أنه نظرًا لندرة الموارد، يتعين على المتخصصين الصحيين تحديد من يملك الأولوية في الحصول على المساعدة الصحية (بحسب خطورة الحالة الصحية)، نظراً لأنه لا يوجد سوى عدد قليل من الأسرة المتاحة في وحدات العناية المركزة في الولاية، كما قال رئيس نقابة الأطباء في الولاية، إريك بودينديك، لموقع “إن تي فاو”، وأضاف أنه إذا لم يتغير شيء، يجب تحديد الأولوية لمن سيتلقى الرعاية الصحية في المستشفيات.

وقال بودينديك إن أسرة (العناية المركزة) في مدينة كيمنتس، الاثنين، “ممتلئة بالفعل، وبحلول نهاية الأسبوع، سنواجه الموقف (الفرز) على أبعد تقدير، ومن ثم يتعين علينا أن نقرر: أي مريض يجب إعطاؤه جهاز التنفس الصناعي، والذي لا يمكنه الحصول على جهاز التنفس الصناعي”.

‏وأصبحت قدرات الرعاية نادرة بشكل متزايد، ليس فقط في ساكسونيا، ولكن في جميع أنحاء ألمانيا، ولكن الفرز الوقائي، أي الحفاظ على الأسرة الفارغة في المستشفيات، أمر مشكوك فيه للغاية.

وقال بودينديك لإذاعة “دويتشلاند فونك” إن ساكسونيا كان من المفترض أن تتعرض للإجهاد في الأيام القليلة المقبلة، لدرجة أن كل مريضين “سيضطران للقتال” من أجل الحصول على سرير، مضيفاً أنه سيكون لدى الأشخاص غير المحصنين “فرصة ضئيلة جدًا للبقاء على قيد الحياة”، في حالة ما يسمى بالتهوية خارج الجسم، والتي تستخدم في حالات الفشل الرئوي الحاد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.