عدد سكان ألمانيا تضاعف 4 مرات خلال قرنين

خلصت دراسة تاريخية عن التطور السكاني في ألمانيا، ونشرت نتائجها الثلاثاء، إلى أن عدد سكان البلاد تضاعف بأكثر من أربع مرات خلال الـ200 عام الماضية.

ونوهت الدراسة، التي أجراها المعهد الاتحادي لأبحاث السكان في مدينة فيسبادن، بأن مستوى الارتفاع في عدد السكان في غرب ألمانيا كان أقوى منه بالنسبة إلى كل أنحاء البلاد.

وذكرت الدراسة أن عدد سكان المنطقة المعروفة اليوم باسم جمهورية ألمانيا الاتحادية كان وصل إلى نحو 20 مليون شخص في بداية القرن الـ19، فيما وصل هذا العدد اليوم إلى أكثر من 83 مليون شخص.

ورغم أن الدراسة رصدت ارتفاعاً مستمراً عبر كل الفترة الزمنية المشار إليها، فإنها لاحظت اختلافاً في تطور عدد السكان في بعض المناطق الكبيرة، فقد وصل عدد سكان ولايات غربية، مثل شمال الراين فيستفاليا وهيسن وراينلاند بفالتس وزارلاند إلى 3. 29 مليون نسمة، أي أكثر بمقدار ست مرات من عدد سكان هذه المناطق في مطلع القرن الـ19 (9. 4 مليون نسمة).

ولفتت الدراسة إلى أن عدد سكان البلاد في الجنوب “ولايتي بافاريا وبادن فورتمبيرغ” ارتفع من 7. 5 إلى 2. 24 مليون نسمة، أي بارتفاع بمقدار يزيد على أربع مرات.

وأوضحت النتائج أن عدد السكان في منطقة شمال ألمانيا، التي عرفها الخبراء بأنها تضم الولايات الحالية شلزفيغ هولشتاين وهامبورغ وسكسونيا السفلى وبريمن، نما بشكل قوي، من ثلاثة إلى 4. 13 مليون نسمة، ورغم ذلك، ظلت هذه المنطقة تمثل المنطقة الأقل سكاناً في ألمانيا طوال الفترة الزمنية محل الدراسة.

ورصدت الدراسة حدوث تغييرات لافتة في التطور السكاني في منطقة شرق ألمانيا، التي عرفها الخبراء بأنها تضم الولايات الحالية مكلنبورغ فوربومرن وبراندنبورغ وبرلين وسكسونيا وسكسونيا أنهالت وتورينغن، فقد استمرت هذه المنطقة في الفترة بين 1850 و1920 هي المنطقة ذات العدد الأكبر من السكان بين أنحاء البلاد الأربعة. (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.