اكتشاف ” السمكة الحزينة ” على عمق 6500 متر

اكتشف علماء أستراليون نوعاً جديداً من الأسماك تتمتع بوجوه غريبة تُظهرها كأنها عابسة أو حزينة دائماً.

وجد الباحثون نوعين جديدين من أسماك الحلزون بعد أن تم ربط جهاز مراقبة بقيمة 100 ألف دولار بمصيدة يابي وإرساله عبر 6.5 كيلومترات تحت الماء، وفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وكان فريق من مركز أبحاث أعماق البحار التابع لجامعة “مينديرو” في أستراليا الغربية في رحلة مخصصة لاستكشاف قاع المحيط الهندي.

وتمتلك السمكة ذات المظهر الغريب جسماً مصنوعاً من مادة هلامية شفافة وتتمتع بوجه “حزين” طوال الوقت، حسب التقرير.

قال المدير المؤسس آلان جاميسون لصحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد”، وفق ما نقلت شبكة “24” الإماراتية، إن السمكة بدأت في الذوبان بعد دقائق من سحبها على بُعد 6 آلاف و500 متر من قاع البحر.

وأوضح: “خلال وجود الأسماك في الفخ، تتعرض للطهي بشكل أساسي لأنها لم تشهد أبداً درجة حرارة تصل إلى 25 درجة مئوية في آخر 10 ملايين سنة”.

بمجرد صعود الأسماك على متن السفينة، ربما يكون لديك أقل من 20 دقيقة للحفاظ عليها لأنها تبدأ حرفياً في الذوبان أمام عينيك بسبب درجة الحرارة.

تم العثور على سمكة الحلزون وهي تعيش في الظلام على عمق يزيد على 6.5 كيلومتر تحت سطح المياه -حيث تصل درجات الحرارة إلى اثنين فقط.

استغرق الأمر من الباحثين ساعتين ونصف الساعة لإنزال المعدات في قاع البحر، حيث تم إجراء اختبارات متعددة لمستويات الأكسجين والملوحة في المياه.

وقد يستغرق الأمر عامين آخرين حتى يتم وصف النوع الجديد علمياً، حيث يكثف الباحثون جهودهم لاستكشاف محيطات أستراليا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.