المرصد ينشر حصيلة القصف التركي البري و الجوي على مناطق في حلب و الحسكة و الرقة .. و تعزيزات عسكرية روسية تصل إلى قاعدتين عسكريتين بالتزامن

 

قال المرصد السوري لحقوق الإنسا، إن تعزيزات عسكرية روسية مؤلفة من 25 آلية دخلت قاعدتي صرين والسعيدية في ريف حلب الشرقي، بالتزامن مع التصعيد البري والجوي التركي.

وأضاف المرصد أن حصيلة الخسائر البشرية على خلفية القصف الجوي التركي خلال ساعات ليل السبت 19 تشرين الثاني، على مناطق متفرقة في كل من حلب والحسكة والرقة، ارتفعت لتصل إلى 37 قتيل، وما تزال الحصيلة مرشحة للارتفاع لوجود نحو 33 جريح ومفقود.

وذكر المصدر ذاته، مساء الاثنين، أن القوات التركية المتمركزة في المخافر الحدودية داخل أراضيها، استهدفت بالأسلحة الرشاشة والثقليلة قريتي البهيرة وتل حمدون الواقعتين بريف عامودا الغربي على الطريق الواصل بين بلدة درباسية وعامودا ضمن مناطق قسد شمال الحسكة.

وسبق للمرصد أن وثق “مقتل عنصر من قسد وإصابة آخر، نتيجة استهداف طائرة مسيرة تركية بـ 4 ضربات، على مواقع في مطارين للطائرات الشراعية زراعي الأول في قرية ديكي، والآخر بالقرب من منتزه بيلسان الواقع قرب قرية ماريتي بريف عامودا الغربي شمال محافظة الحسكة”.

وقبلها بساعات، قصفت القوات التركية المتمركزة داخل الأراضي التركية، بالأسلحة الثقيلة، قرى جيشان وخربيسان وقره موغ وكوران ضمن المناطق الخاضعة لنفوذ قوات سوريا الديمقراطية بريف عين العرب (كوباني) الشرقي، شرق محافظة حلب.

وأشار المرصد إلى أن المقاتلات الحربية التركية استأنفت غاراتها الجوية على الأراضي السورية، حيث شن الطيران الحربي التركي عدة غارات جوية استهدفت قرية زور مغارة وجبل الشيوخ شرق نهر الفرات غربي مدينة عين العرب بريف حلب الشرقي، حيث تتمركز نقاط عسكرية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها