صحيفة : لاجئون سوريون في بريطانيا يتوارون عن الأنظار في محاولة لتفادي الترحيل إلى رواندا

 

كثفت وزارة الداخلية البريطانية، حملات البحث عن طالبي اللجوء غير النظاميين لترحيلهم إلى رواندا، الأمر الذي دفع العديد من المهاجرين، بمن فيهم السوريون، إلى الاختباء.

ونقلت صحيفة “غارديان” البريطانية، عن لاجئ سوري أنه كان يحث أصدقاءه من طالبي اللجوء المعرضين لخطر إرسالهم إلى رواندا على الاختباء.

وأضاف: “كنت طالب لجوء في عام 2020 عندما كانت وزارة الداخلية تحاول ترحيل أكبر عدد ممكن من طالبي اللجوء إلى الدول الأوروبية التي مروا بها قبل بدء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقد اختبأ بعض طالبي اللجوء في ذلك الوقت، وأستطيع أن أرى أن هذا يحدث مرة أخرى بسبب رواندا”.

وقالت جمعيات عاملة بحقوق اللاجئين، إن بعض طالبي اللجوء توجهوا إلى أيرلندا بينما اختبأ آخرون لتجنب اعتقالهم من قبل الشرطة البريطانية.

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات باتت تنفذ اعتقالات خلال حضور طالبي اللجوء بمواعيد روتينية في وزارة الداخلية، ثم تعلمهم بقرار إرسالهم إلى رواندا.

ولفتت الصحيفة إلى أن قرار الحكومة البريطانية تنفيذ خطة الترحيل إلى رواندا، بعد إقرارها من قبل البرلمان، لم يمنع طالبي اللجوء من الاستمرار بالتدفق إلى المملكة المتحدة، إذ عبر 1420 شخصاً خلال أسبوع واحد.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.