بسبب اللاجئين .. بوادر توتر جديد بين إيطاليا ومنظمات إغاثية ألمانية

 

أفاد تقرير إخباري الخميس بأن بوادر نزاع جديد تلوح في الأفق بين إيطاليا ومنظمات الإغاثة الألمانية الخاصة، بشأن التعامل مع لاجئي القوارب في البحر المتوسط.

ورغم حظر فرضته حكومة رئيسة الوزراء الايطالية اليمينية جورجا ميلوني، قالت منظمة “سي ووتش” الألمانية، غير الحكومية، إنها مستمرة في رحلاتها الجوية من أجل رصد قوارب اللاجئين في عرض البحر.

وأظهر مقطع فيديو نشرته منظمة “سي ووتش” طائرة خاصة صغيرة وهي تقلع من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية باتجاه وسط البحر المتوسط، وهو أحد أهم الطرق التي يقصدها اللاجئون من أفريقيا إلى أوروبا.

وكانت هيئة الطيران الإيطالية، التي تتبع وزارة النقل أصدرت مطلع الأسبوع الجاري عدة مراسيم، لا يسمح بمقتضاها للمزيد من الرحلات الجوية من هذا النوع بالإقلاع من لامبيدوزا، أو من ثلاثة مطارات أخرى في الجنوب.

في ذات السياق أكدت جورجا ميلوني أمس الأربعاء إرجاء خطة إيطاليا لمعالجة طلبات اللجوء في ألبانيا نتيجة لمشكلات في التخطيط في اللحظة الأخيرة، ولم يتم بعد تحديد موعد جديد لبدء الخطة.

وتقوم ألبانيا بإقامة مركزي استقبال يديرهما مسؤولون إيطاليون للمهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط من ساحل شمال أفريقيا. ووفقا للخطط الجديدة، سيتم نقل المهاجرين، الذين يتم اعتراض طريقهم في البحر وهم يستقلون قوارب مكتظة وغير صالحة للإبحار، بشكل مباشر إلى ألبانيا.

ومن المنتظر أن يتم فحص طلبات اللجوء التي يقدمها المهاجرون داخل المركزين. وإذا تمت الموافقة على الطلب يمكن أن يتم ارسال المتقدم إلى إيطاليا، وإذا تم رفض الطلب سيتم ترحيله.

وكان من المقرر أن يتم إطلاق الخطط المثيرة للجدل بشكل رسمي يوم 20 أيار/مايو الجاري، إلا أن الحكومة اليمينية بقيادة رئيسة الوزراء الإيطالية جورجا ميلوني أكدت اليوم الأربعاء إرجاء الخطة. ولم تحدد الحكومة المشكلات التي دفعتها لإرجاء الخطة. (DPA – DW)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.