مسؤول أوروبي : للمرة الثالثة أو الرابعة يتم تدمير غزة ولكن هذه المرة تدمر من جذورها وتسوى بالكامل

 

صرح الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، أن الدول الأعضاء، التي تصرفت بشكل منسجم في الحرب الأوكرانية الروسية، كانت “منقسمة للغاية” عندما يتعلق الأمر بفلسطين.

جاء ذلك في التقييم الذي قدمه بوريل حول التطورات في غزة بمحاضرة بمعهد هوفر بجامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار بوريل إلى ضرورة البدء بعملية سياسية لتعزيز دور السلطة الفلسطينية، قائلا: “يجب أن نعلن بصوت عال وواضح أن السبيل الوحيد للتخلص من هذه المأساة هو التوصل إلى حل الدولتين. مهما كان الأمر صعبا، ولا أرى سبيلا آخر لوقف هذه المأساة التي ستبقى وصمة عار على ضمير الإنسانية”.

وفي حديثه على أن أوروبا “منقسمة” بشأن ما يحدث في فلسطين، قال بوريل: “مع بعض الاستثناءات، فإنهم (دول الاتحاد الأوروبي) متحدون للغاية ضد روسيا. ومتحدون في دعم أوكرانيا سياسيا واقتصاديا،. وبشأن غزة نحن منقسمون للغاية”.

وأشار المسؤول الأوروبي إلى أنّ الوضع في غزة مرعب ويدعو للقلق.

وقال بوريل: “كنت في غزة ما بين 2008 و2009، أعتقد أن هذه هي المرة الثالثة أو الرابعة التي يتم فيها تدمير غزة. ولكن هذه المرة يتم تدميرها من جذورها، وتسويتها بالكامل. والناس يموتون ويتضورون جوعا ويعانون بمستويات لا يمكن تصورها”.

وبين بوريل أن المساعدات الإنسانية المقدمة لغزة ليست كافية، قائلاً: “يمكنك أن تنظر إلى الحدود من خلال الأقمار الصناعية، كما أفعل كل صباح. على الجانب الآخر من الحدود(مدينة رفح)، يعيش مئات الآلاف من الأشخاص في أشد مستويات الجوع بحسب الأمم المتحدة، بينما يمكنك رؤية أكثر من ألف شاحنة(الجانب المصري) تنتظر من أجل الدخول”. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.