سلطات الأسد تفرض على المواطنين الحصول على موافقة أمنية قبل بيع أي عقار

أصدر رئيس  مجلس وزراء الأسد، وائل الحلقي، توجيهاً بإضافة حالة بيع العقارات، من المنازل والمحال التجارية، إلى قائمة الحالات التي يقتضي إنجازها، الحصول على موافقة أمنية مسبقة.

وبينت رئاسة الوزراء، أن الهدف من هذا التعميم هو حرص رئاسة مجلس الوزراء، على الحقوق القانونية والأمنية للمواطنين، والراغبين ببيع عقاراتهم أو التنازل عنها للغير.

وبحسب التعميم، فإن الحصول على الموافقة الأمنية المسبقة، شمل بيع العقارات، والتنازل عنها، سواء الواقعة في المناطق المنظمة، أو العشوائية.

وكانت انتشرت مؤخراً العديد من عصابات تزوير الوثائق التي تعمل بمباركة من سلطات النظام، وتقوم بـ “تشليح” العقارات والممتلكات من أصحابها المهجرين أو المغتربين.

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. عصابات “تزوير الوثائق” التي تعمل بمباركة من سلطات النظام…على اساس النظام مو عصابة يعني ههه

  2. لاحول ولا قوة إلا بالله ..

    أنا بقول للفورجية والمنحبكجية إنوا هذا القرار صائب ومتزن من حكومة أغلب قراراتها خطاْ ولكن هكذا قرار بالمكان الصحيح
    لأنه في الأونة الأخيرة التزوير أنتشر بكثرة في وطننا الحبيب . ولكم الشكر

  3. هذا القرار يأتي ضمن سياسة التطهير الطائفي لمنع السنة من الشراء وإحلال شيعة مكانهم,

    1. هذا لمنع المجرمين والمزورين من بيع بيتك وانت ساكن فيه ، أو بيع عقارك وانت خارج البلد يا فهمان

إغلاق