تركيا : سبق أن قدمنا للأمريكان بديلاً عن دعمهم وحدات الحماية الكردية

قال المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالن، يوم الجمعة، إن تركبا سبق وأن قدمت للولايات المتحدة خطة بديلة عن دعمها لوحدات الحماية الكردية.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول التركي خلال مقابلة أجرتها معه قناة “NTV” التلفزيونية المحلية.

وعن الخطة المذكورة أوضح كالن أنها “تتمثل في تدريب ما بين 10 و12 ألف شخص في إطار الجيش السوري الحر، وضم العناصر العربية في قوات سوريا الديمقراطية إليهم ليصل عددها تقريبا إلى 20 ألف”.

وتابع متحدث الرئاسة بالتأكيد على أن “هذه القوات، مع التحالف الدولي وبدعمه الجوي، يمكنها القيام بعملية الرقة المزمعة، إلا أن إدارة أوباما لم تبحث تلك الخطة.”

وذكر أن الرئيس رجب طيب أردوغان، أعاد التأكيد خلال لقائه نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، ومسؤولي إدارته أثناء زيارته للولايات المتحدة (الشهر الماضيِ)، على “خطأ القرار الأمريكي بتقديم السلاح للتنظيم الإرهابي (ي ب ك)”، على حد تعبيره.

وأوضح أن “الأمريكيين استوعبوا حساسية تركيا بهذا الشأن، ولهذا صرحوا أنهم بصدد اتخاذ خطوات لتهدئة مخاوف أنقرة الأمنية، ومنها منح تفاصيل الأسلحة التي قدموها للتنظيم الإرهابي، وذلك حتى لا يتم استخدامها ضدها أو في أغراض أخرى غير محاربة تنظيم (داعش الإرهابي)”.

واستطرد “نحن بالطبع منفتحون على هذا التعاون (…) سنستمر في العمل مع الولايات المتحدة العضو في التحالف ضد داعش، مثلما نعمل مع روسيا، إلا أنه من الواضح أن الأمريكيين ارتكبوا خطأ في هذا الموضوع وسيرون نتيجته على المدى المتوسط أو القصير”. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. تركيا دولة اقتصادية مهمة في الشرق الأوسط والمنطقة وهي عضو في الناتو وتمتلك جيشا قويا يعتمد عليه … ومع ذلك أمريكا والدول الغربية تكن لها العداء في الخفاء فهم يدعمون احزاب كردية بالسلاح . لمحاربة داعش ولا يعتمدون على تركيا . لسبب بسيط هو انهم لا يريدون الخير لتركيا لانها دولة ديمقراطية مسلمة سنية قوية . مهما قدمت تركيا من تنازلات للانضمام للاتحاد الاوروبي فلن يوافقوا بتاتا .

إغلاق