ألمانيا : سيدة سورية تشتري وسائد و شراشف بـ ” 2 يورو ” .. و تجد داخلها مبلغاً ضخماً و تسلمه للشرطة ( فيديو )

فوجئت السورية “جيهان عبد الله”، ولم تصدق عيناها ما اكتشفته داخل وسائد وأغطية اشترتها بمبلغ 2 يورو، في شهر أيار الماضي، من منظمة “تافل” غير الربحية، في مدينة هولزميندن، وسط المانيا.

وسائل إعلام ألمانية قالت، الجمعة (10/11)، بحسب ما ترجم عكس السير، إنه عندما قامت المرأة -في المنزل- بتفريغ الوسائد، اكتشفت فجأة أن بداخلها 14 ألف مارك ألماني، وهو ما يعادل أكثر من 7150 يورو.

وعلى الرغم من سعادتها بهذا المبلغ غير المتوقع، إلا أنها لم تتردد في إخطار الشرطة، وقالت الأم للقناة الإذاعية والتلفزيونية التابعة لشمال ألمانيا (NDR): “لا أستطيع أن أصدق ذلك، ولكن بالنسبة لي كان الأمر واضحاً على الفور .. سأسلم المال للشرطة”.

وتعيش جيهان مع عائلتها في ألمانيا منذ سنتين، وأضاف أن الشرطة قامت بتحويل المبلغ إلى مكتب الممتلكات المفقودة في المدينة.

وحتى الآن لم يظهر المالك الحقيقي للمال، وإن لم يظهر بعد انتهاء المدة القانونية، فسيقوم الذي عثر على المبلغ باستلامه.

إلا أن منظمة تافل طالبت بالمبلغ قائلة: “إن تافل لا ترغب في الحصول على أي شيء لا تستحقه، إنها مجرد حالة، منظمة تافل لديها حق ملكية وسيطة، ويجب أن يتم تطبيق ذلك”.

وحول هذا الموضوع، وما إذا كان ينبغي تطبيق حق الملكية الوسيطة في الواقع على المنظمة، (عكس السير دوت كوم)، يصبح الأمر بحاجة للتوضيح من قبل محامين، وبالتالي قد لا تحصل الأسرة على المبلغ، ولكن المنظمة تريد تعويضها بمبلغ تقدره هي، في حين أن الأم السوري “المتواضعة” عبرت عن عدم اهتمامها بالمبلغ، واعتبرت التعويض غير ضروري.

ومنذ موجة اللجوء الكبرى ووصول مئات الآلاف من السوريين إلى ألمانيا، نشر عكس السير، نقلاً عن الإعلام الألماني، عدداً من الأخبار التي تتحدث عن لاجئين سوريين وجدوا مفقودات (أموال – ذهب – …) وأعادوها لأصحابها أو سلموها للشرطة.

وتثير هذه الأخبار الكثير من الجدل وعدم التصديق، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في بعض الأحيان، لكثرة حدوثها وكون السوريين هم أبطالها.

مواضيع متعلقة

من جديد .. صحيفة : ” سوري أمين ” يعثر على مبلغ مالي و يسلمه للشرطة في ألمانيا

ألمانيا : لاجئ سوري يعثر على محفظة بداخلها 2000 يورو و يسلمها للشرطة

ألمانيا : لاجئ سوري يعثر على مبلغ مالي ضخم داخل ” خزانة ملابس ” ( صور )

ألمانيا : سوريان يعثران على ” كنز ” في مكان غير متوقع ! ( فيديو )

حلاق سوري يعيد حقيبة ضائعة لمسنة ألمانية و يرفض المكافأة التي عرضتها عليه

بعد تسليم النقود و الكنوز و الإرهابيين .. تكريم سوري ساعد الشرطة بالقبض على لصين في ألمانيا ! (فيديو)

لاجئ سوري ينقذ لاجئاً سورياً آخر من الانتحار في ألمانيا .. و الشرطة تكرمه ! ( فيديو )

ليس سورياً هذه المرة .. ألمانيا: تركي أمين يجد حقيبة مليئة بسبائك ذهبية و آلاف اليوروهات و يسلمها للشرطة ! (فيديو)

 

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫15 تعليقات

  1. هذه بروبوكاندا إعلامية تلفزيونية لتهدئة الشعب الألماني النادم والمتضرر من اللاجئين.

  2. هناك مقولة ان المقدمة مهما كانت جميلة بعين الانسان وخصوصا الرجل ولكن تبقى المؤخره هي الاهم

    الراحل: وليام شيكسطيز
    يعني فمنا الموجودات ما بتطلع على على وجه السوريين شو مافي غيرهم بالمانية وبعدين شةهالامانة وهالخزعبلات ناس ميتين من جوعهم على الاقل يبلغ الجهة المختصة بعثورهم على مال معين ويحتفظون به الى ان يلاقوا اصحابه

  3. هذا كذب مستخرج من النفوس الريخيصه
    تباع وتشترى الحقيقية أكبر من ذا لك…

  4. ههههههههه
    مسرحية سورية هزلية تفاصيلها أن تتفق مع صربي او بولوني او بلغاري او ،،،،،،وتذهب بالمبلغ للبوليس على انك وجدته
    وبعد يوم يعلن الطرف الآخر عن فقدانه نفس المبلغ
    اصلاً بهكذا بلدان لاأحد يحمل نقداً
    ولسا حتشوفو يالمان،

  5. بعض من يعارض هذا الكلام في الأساس هم وضيعوا التفكير و رخيصوا الوجدان وبالتالي بدهي لهم أن لايروا هذا التصرف من أنه موقف أخلاقي بل و لا يمكنهم تخيل بأن هنالك من بين البشر مازالوا متمسكين بما توارثوه من مواقف أخلاقية …
    أقسم بأنني وجدت مبلغ ألف جنيه إسترليني في جاكيت طقم بمحل مستعمل يساعد اللآجئين لكون الثمن رمزي وأقسم بأنني أعدت ذلك المبلغ الى الموظفة العاملة في ذلك المكان بالرغم من إعتراض صديقي لي كان معي وبالرغم من معارضة حتى زوجتي للأمر وربما لا أنكر بأنني شترت لاحقا بالتسرع لكون تلك الموظفة أخذت مني مبلغ ٥ خمسة بورو ثمن لبعض الأغراض البسيطة بعدما أعطيتها ذلك المبلغ بالطبع كان ندمي ينحصر لو أنني ذهبت الى البوليس وأعطيتهم ذلك المبلغ وليس لتلك الموظفة التي لا أعلم لربما هي من تصرفت به لاحقا مستغلة موقفي ذاك .

  6. بصراحه اللي مو عايش بالمانيا لا يظل يتفلسف …
    كل اللاجئين عايشين ومرتاحين ماديا والعيل بتاخد فوق 1500 يورو بالشهر وكل شي متوفر ببلاش … المانيا بلد تستحق الاحترام وتحترم الانسان

  7. ليش الشعب السوري يكره بعض ومابيحب الخير لبعض ….ببساطه تربايه حزب البعص 40 سنه

  8. بس توضيح للجميع
    حتى لو خلو المصاري لهالمرأة , مارح تحصل على شي لأنو معاشها من الحكومة والجوب سنتر راح ياخد المصاري.
    وبالنسبة للي عم يقول مافي غير السوريين بألمانيا ليشوفو هالمبالغ .
    أنا بقول كل الشعوب اللي بألمانيا مابيعملوها وبيرجعوها للدولة إلا الأغبياء السوريين …. مشان هيك مابتسمعوا غير سوري رجع مصاري.

    1. أنت الصادق يرجعونها من أجل تمديد الإقامة و إستعجال لم الشمل ولا يجدها غير السوريين لأنهم منتشرين في الشوراع وأماكن التسوق.

      1. وانت ايضا متخلف وحقود…
        ما أدراك يا معفن ان غير السوريين لا يجدها!؟
        هل تقرأ حضرتك مواقع بلغات غير السوريين ولم تجد مثل هذا الخبر يا تافه.

  9. كل يرى الناس بعين طبعه
    الرخيص يرى كل الناس رخيصة
    والغالي يرى الناس جواهر نفيسه

    وبعدين السوريين كثير صاروا بألمانيا
    والحدث اللي صار نسبته قليلة مقارنة بالعدد