اكتشاف جينات حيوان بإمكانها تجديد الأطراف المبتورة للبشر

اكتشف علماء بمعهد “كارولينسكا” في #السويد ، علاجًا جينيًا يُمكن البشر من تجديد أطرافهم المفقودة وحتى أنسجة المخ، وذلك عبر #جينات الحيوانات البرمائية، وخاصة حيوان “السلمندر الإيبيري”.

وتمتلك العديد من الحيوانات البرمائيات جينات يمكن توظيفها في تجديد أطراف الإنسان، ولكن حيوان “السلمندر” بالأخص لديه القدرة على تجديد أعضاء بأكملها بما في ذلك أجزاء من الدماغ، مما يعتبر بارقة أمل للكثيرين ممن فقدوا أعضاءهم في حوادث متنوعة.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، من بين النتائج المبكرة التي اكتشفها العلماء في “جينوم السلمندر”، وجد الباحثون عائلة من الجينات يمكن أن توفر أدلة على هذه القدرة الفريدة.

ويقول العلماء إن هذا سيمكن البشر يومًا ما من تجديد أطرافهم، ويمكن أيضًا أن يعالج مرض الشلل الرعاش وغيره من أمراض الدماغ التنكسية، وفق ما اوردت شبكة إرم نيوز، ويقول البروفسور أندراس سيمون في قسم الخلايا والبيولوجيا الجزيئية في معهد كارولينسكا، “أصبحت التكنولوجيا اللازمة للتعامل مع مثل هذا الجينوم الكبير متاحة مؤخرًا فقط”.

وأوضح أن “تسلسل الجين بحد ذاته لا يستغرق ذلك طويلًا، ولكن استنساخه في المعمل هو ما يستغرق معظم الوقت”.

وينتج السلمندر خلايا جذعية جنينية يمكن أن تتحول إلى أي خلية في جسمه، ونظريًا إذا تمكن العلماء من إدخال هذه الجينات إلى جينوم الإنسان فمن الممكن علاج الخلايا التالفة في الدماغ من الحالات الطبية التنكسية، مثل: مرض الشلل الرعاش بالإضافة إلى إعادة تجديد الأطراف المفقودة.

ويقول البروفسور سيمون: “يمكننا الآن الخوض بعمق في العمليات الجزيئية الكامنة وراء قدرة السلمندر على تجديد أطرافه وأعضائه في غضون 4 أسابيع، وعلى الرغم من أننا نجري بحوثًا أساسية فإن نتائجنا يمكن أن تؤدي إلى تطوير استراتيجيات علاجية جديدة للبشر”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها