Syrian student charged with r*** a teacher at a high school in Sweden

قالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، الاثنين، نقلاً عن وسائل إعلام سويدية، إن السلطات السويدية وجهت اتهاماً للاجئ سوري باغتصاب معلمة، في مدرسة ثانوية.

وفي التفاصيل، فإن الطالب السوري (19 عاماً) هدد معلمة في المدرسة الثانوية بمنطقة “ناسجو” بالقرب من مدينة يونشوبينغ، بأنه سيختطف أحد أفراد عائلتها، إن لم تمارس الجنس معه، وأقدم على حبسها في غرفة والاعتداء عليها جنسياً.

وقبل أسبوع من الحادثة، زعم أن الطالب تحرش بالمدرسة، بعد أن أرسل لها رسالة عبر “سناب شات” هددها فيها باغتصابها، وفق ما ورد في ملفات المحاكمة.

وقالت النيابة العامة إن الطالب قال إنه سيختطف أحد أفراد عائلة المدرسة، إن لم توافق على ممارسة الجنس معه.

وبعد الحادثة التي وقعت في منتصف أيلول الماضي، كتبت المدرسة عبر مدونتها منشوراً بعنوان “لا تعني لا” في إشارة منها إلى رفض المرأة ممارسة الجنس مع شخص ما، “لا يهم إن كانت شخصيتك مذهلة أو كانت ملابسك مثيرة أو كنت تعرف الشخص الآخر (…) لا تعني لا”.

وذكرت المدرسة في مدونتها أنها حاولت مقاومة المعتدي ورجته أن يتوقف، وشعرت أنها أرنب ضعيف يوشك الصياد أن يطلق النار عليه.

وزعمت أيضاً أن المهاجم الذي لا تعرفه أخبرها أنه اعتدى عليها لأن جسدها لا يقاوم وقوامها مثير، وقد توجب عليه فعل ذلك.

وجاء في ملفات المحاكمة أن الشاب قدم من سوريا ما عائلته قبل سنوات، وصنف على أنه عديم الجنسية، رغم ولادته في دمشق، ما يعني أنه فلسطيني سوري غالباً.

ودافعت عائلة الشاب عنه عبر وسائل الإعلام المحلية عبر الإشارة إلى أن الاغتصاب المزعوم ربما كان سوء تفاهم بينه وبين المدرسة.

ونقل عن والدة الشاب قولها: “ابني ليس مغتصباً، نحن عائلة تقليدية، ولا يمكن له أن يفعل شيئاً من ذاك القبيل”، أما والده فقال: “دائماً ما كان لديه صديقة (حبيبة)، ليس بحاجة لأن يغتصب أحداً”.

ويعتبر الشاب المتهم معروفاً من قبل الشرطة، وسبق أن اعتقل عدة مرات جراء حوادث سرقة وتعاطي مخدرات وعنف ومقاومة اعتقال.

وفي ظل استمرار المحاكمة، ينفي الشاب جميع التهم الموجهة إليه.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫10 تعليقات

  1. (ابني ليس مغتصب نحن عائلة تقليدية ) الترجمة >>> ابني ذكر كبر وترعرع في مجتمع ذكوري ابوي سلطوي يعتقد ان اي انثى هي طريدة يحق له الحصول عليها وخصوصا اذا كانت من بنات الاصفروليست محجبة وبالتالي تستحق الاغتصاب لان ابني مثل الثور الهائج بل بالعكس يجب ان تكون ممنونة لان ابني تنازل و مارس معها

      1. لتكون شايفني الماني ولا ريالتي شاطه ؟ حارتنا ضيقة ومنعرف بعض ومنعرف كيف المجتمع عنا بيربي الولد . بس انت شو زاعجك. لتكون ابوه ولا امه للولد لهيك ما عجبتك الترجمه

  2. ما شالله الزلمة كان ناقص السي في بس الاغتصاب وكونه من عائلة تقليدية فاختصاصه فقط كسر وخلع ومخدرات وبلطجة والأب شو مفتخر بهالولد الله يسود وجوهكم يالاوباش يالنذل تفووووووووو عليكو وعلى هيك خلفه وعلى هيك تربية تقليدية لك اخخخخخخخخخخخخخ الكلاش الديري ما يكفي ليسد بوزكم يالاخسة

  3. بصراحة وبلا ما اعرف اذا كان عاملها ولا لأ … بس اللي متاكد منه انو قذر و وسافل ..واللي شهد بهالشي والده اللي بكل وقاحة بيقول: دائما كان عنده صديقة ( حبيبة )

    تفووو شي مقرف

  4. هادا مو عديم الجنسية هادا عديم الشرف .فضحتونا الله ينكس رأسك .كمان أسرة محافظة وعندو حبيبة كيف زبطت.بعدين هي كمان الها تلتين الخاطر اذا هددك بالاغتصاب وبالخطف ليش ما بلغتي الشرطة شو مستنية يعني؟؟!!

  5. نفس الخر* بكل اوربا. المسلمة الباكستانية تولد هون و لاتحكي لغة البلد و تمنع من الخروج من البيت لا عند قبض المعونة او لبيت الزوجية و بعد الحبل و الولادة تبدأ بالادخار لمستقبل ابنها الذكر و عندما يبلغ ابنها الثامنة عشر تصرف عليه تحويشة العمر لشراء سيارة رياضية يقوم بالتشفيط بها و التحرش بالجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.