بعد أن سرقه و أشعل النار في منزله .. صبي فرنسي يقتل والده خنقاً

أشعل صبي فرنسي النيران في منزل والده بعد أن سرق مقتنيات ثمينة لإنفاقها على الكحوليات وسهرات الأصدقاء، ما أصاب والده باختناق أدى إلى الوفاة، كما أصيبت والدته وشقيقته باختناق من الدرجة المتوسطة نقلتا على إثره إلى المستشفى، وتولت النيابة العامة التحقيقات، بعد أن تدخلت قوات الوقاية المدنية وسيطرت على النيران.

وكانت شرطة نجدة مدينة ليون قد تلقت بلاغاً من سكان منطقة ماريه، يفيد بنشوب حريق بأحد منازل المنطقة، وبانتقال فريق الشرطة والوقاية المدنية تبين اشتعال النيران في الطابق السفلي للمبنى المكون من طابقين، ما أدى لتراكم الدخان الكثيف في الطابق العلوي الذي يقيم فيه صاحب المنزل وزوجته ونجلته، ما أصابهم باختناق، في حين تبين عدم وجود نجل مالك المنزل «ستيف.ل» 19 عاما، وباستدعائه وسؤاله بدا الارتباك عليه، وتضاربت أقواله ما دفع قوات الشرطة إلى اعتقاله وإحالته للتحقيق المنفصل، فيما نقلت الأم والشقيقة إلى مستشفى ليون المركزي وحالتهما الصحية مستقرة، وتحفظت الشرطة على جثة الأب في المستشفى، وسيطرت قوات الدفاع المدني «الإطفاء» على النيران، قبل أن تأتي على الطابق العلوي للمنزل.

وقال، جان دو ماكولي، قائد شرطة ليون، وفق ما اوردت صحيفة “البيان” الإماراتية، إن رجال التحقيق، لاحظوا ارتباك الصبي ستيف.ل، نجل مالك المنزل وتضارب أقواله في البداية، وبتضييق الخناق اعترف الصبي بأنه سرق مقتنيات عديدة ثمينة تخص والده من غرفة مكتبه في الطابق السفلي من المنزل، وقام ببيعها وإنفاق قيمتها على السهرات مع أصدقائه، ولإخفاء آثار سرقته أشعل النيران في غرفة مكتب والده، ظنا منه بأن الحريق لن يمتد إلى خارج الغرفة، وعندما ارتفعت ألسنة اللهب وتصاعد الدخان الكثيف شعر الصبي بالخوف وفر هارباً تاركاً النيران تتمدد في باقي غرف الطابق السفلي.

وأضاف، أحيل الصبي إلى النيابة المختصة لمباشرة التحقيقات، وانتظار التقرير الطبي النهائي حول وفاة الأب، وحالة باقي أفراد الأسرة الصحية، وحول التلفيات الناتجة عن الحريق، وانتظار إفادة الأم والشقيقة قبل الإحالة إلى المحكمة المختصة بتهمة «السرقة المفضية إلى القتل» وما قد يستجد من اتهامات بناء على شهادة الأم وشقيقته.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق